أدوية و علاجات

أضرار الأدوية الباسطة للعضلات

ما هي الأدوية الباسطة للعضلات

إن كان الشخص يعاني من ألم في الظهر أو في العنق، أو يعاني من حالات تسبب التشنجات العضلية، يمكن أن يصف له الطبيب مرخيًا عضليًا أو دواء باسط للعضلات.

التشنجات العضلية هي حدوث التقلصات العضلية بدون إرادة الإنسان. يمكن أن يحدث ذلك للعديد من الأسباب، وفي بعض الأحيان يمكن أن يكون ذلك مؤلمًا. بينما يوجد العديد من العلاجات المختلفة للألم، يمكن أن يصف الطبيب الدواء الأفضل والمناسب لحالة المريض.

أسباب استعمال الأدوية الباسطة للعضلات

يمكن في البداية أن يقترح الطبيب استعمال الأدوية التي تؤخذ بدون وصفة طبية مثل أسيتامينوفين (تايلينول) أو إيبوبروفين (أدفيل) ومراهم للعضلات لعلاج الألم. لكن إن لم تنجح تلك الأدوية، أو لا يمكن تناولها بسبب وجود مشاكل أخرى مثل مشاكل في الكبد و التقرحات، يمكن أن يحتاج الشخص لمرخيًا عضليًا.

الأدوية الباسطة للعضلات توصف من أجل الألم الحاد أكثر من الألم المزمن، ويمكن أن تكون خيارًا علاجيًا في حال كان الألم يمنع الشخص من النوم. لأن المرخيات العضلية تسبب النعاس، لذا فإنها يمكن أن تساعد الشخص في الحصول على الراحة الكافية عند تناولها في المساء.

أفضل الأدوية الباسطة للعضلات

  • ميثوكاربامول

ميثوكاربامول هو عقار يساعد في علاج ألم العنق، وهو غير باهظ الثمن ولكن أقل تسكينًا للألم من الخيارات الأخرى. يجب تناوله حسب الحاجة، 1500 ميلي جرام كل 6 إلى 8 ساعات يعتبر خيارًا جيدًا من أجل الأشخاص الذين يعانون من آلام الظهر والعنق.

  • سيكلوبنزابرين

يسبب عقار سيكلوبنزابرين الشعور بالنعاس عند تناول الجرعة القياسية وهي 10 -30 ميلي جرام يوميًا. في حال استخدام العقار صباحًا، يمكن تقليل الجرعة إلى 5 ميلي جرام من أجل التقليل من النعاس ويمكن أن تكون الجرعة المنخفضة بنفس فعالية الجرعة الكبرى.

  •  كاريسوبرودول

هو دواء يشبه  البنزوديازيبينات، ويمكن أن يحدث لدى الشخص إدمانًا عليه. العديد من الأشخاص يجدون أنه ليس بالخيار الجيد لأنه يمكن أن يسبب إدمان، لكن في حال استخدامه يجب استخدامه لفترات قصيرة من 2 إلى 3 أسابيع بسبب قلة فعاليته على المدى الطويل.

  • ميتاكسالون

ميتاكسالون هو أقل الأدوية الباسطة للعضلات التي تحوي على أضرار جانبية ويعتبر من أفضل المرخيات العضلية. يمكن تناول القرص 800 ميلي جرام ثلاث إلى أربع مرات يوميًا. ميتاكسالون هو عقار باهظ الثمن بعض الشيء، لكنه يعمل بكفاءة سيكلوبنزابرين وكاريسوبرودول مع وجود آثار جانبية أقل

  • تيزانيدين

غالبًا ما يستخدم تيزانيدين (سيردالود) من أجل التشنج في مرضى التصلب المتعدد أو الشلل الدماغي. يحدث التشنج حين تخضع العضلات للتقلص المستمر، مما يؤدي إلى شدها وتيبسها، في الدراسات المباشرة مع باكلوفين لتلك الحالات ، يميل تيزانيدين إلى أن يكون له آثار جانبية أقل، لكن كلاهما يعمل بشكل جيد. هذا ليس خيارًا أوليًا لعلاج آلام الرقبة أو الظهر الحادة.

  • باكلوفين

يشابه عقار تيزانيدين، يستخدم باكلوفين من أجل علاج التشنج في مرضى إصابات الحبل الشوكي أو المصابين بالتصلب المتعدد. ما يصل إلى 20 ٪ من الأشخاص الذين يتناولونه يعانون من النعاس ، وهناك خيارات أفضل لآلام عضلات الرقبة والظهر. وهو  ليس الخيار الأول.

الآثار الجانبية للأدوية الباسطة للعضلات

بعض الآثار الجانبية الشائعة للأدوية الباسطة للعضلات تتضمن:

  • النعاس
  • الدوار
  • التهيج
  • الصداع
  • جفاف الفم
  • العصبية
  • انخفاض الضغط الدموي

إن أشيع المرخيات العضلية هي سيكلوبنزابرين وكاريسوبرودول.

إدمان الأدوية الباسطة للعضلات

العديد من الأدوية الباسطة للعضلات يمكن ان يكون لها تأثير إدماني. الاستعمال المطول يمكن أن يزيد التحمل والاعتماد الجسدي على الدواء خاصةً عند استعمال عقار سيكلوبنزابرين، لهذا السبب لا يجب استعمال المرخيات العضلية أكثر من فترة من 2-3 أسابيع أو للعلاج القصير المدى.

لسوء الحظ، العديد من الأشخاص يتناولون الأدوية الباسطة للعضلات بمفردها أو مع أدوية أخرى غير مشروعة من أجل الوصول إلى حالة النشوة أو الانفصال عن الواقع والتخدير عن العالم الخارجي. وقد أظهرت الدراسات أن عقار سيكلوبنزابرين (سوما) هو أكثر عقار تم تحويله إلى استخدامات غير مشروعة.

إدمان المرخيات العضلية يمكن أن يؤدي لآثار جانبية خطيرة، مثل زيادة الجرعة والإفراط في تناول الدواء المرخي للعضلات وهذا يؤدي إلى

  • الهلوسات
  • الذهول
  • النوبات
  • الصدمة
  • تثبيط الجهاز التنفسي
  • توقف القلب
  • الموت

أضرار استعمال الأدوية الباسطة للعضلات مع الكحول

الكحول يساعد على تثبيط الجهاز العصبي المركزي تمامًا كما تفعل الأدوية المرخية للعضلات. لكن عند شرب الكحول مع الأدوية الباسطة للعضلات فإن ذلك يؤدي إلى تضاعف الآثار الجانبية. قد يكون ذلك شديد الضرر ويمكن أن يؤدي لأعراض مثل:

  • تشوش الرؤية
  • حبس البول
  • الدوار الشديد
  • النعاس الشديد
  • انخفاض الضغط الدموي
  • الإغماء
  • مشاكل في الذاكرة
  • تلف الكبد
  • زيادة خطر الجرعة الزائدة

يوصى بعدم القيادة عندما يكون الشخص تحت تأثير الأدوية المرخية للعضلات. من الضروري أيضًا تجنب المشروبات الكحولية عند أخذ الأدوية المرخية للعضلات لأن ذلك يضاعف الآثار الجانبية.

انسحاب الأدوية الباسطة للعضلات

الاستعمال المنتظم للأدوية الباسطة للعضلات يمكن أن يؤدي لاعتياد الجسم على تأثيراته. لذلك إن حاول الشخص بشكل مفاجئ التوقف عن استعمال هذه الأدوية يمكن أن يؤدي ذلك لتجربة أعراض انسحاب الأدوية من الجسم. لذا بناءً على الدواء وكيفية ومدة استخدامه، يمكن أن يقوم الشخص بتجربة العديد من الحلول المتوافرة من أجل التخلص من إدمان الدواء.

من أجل العديد من الأشخاص، انسحاب عقار فليكسيريل يتضمن أعراض خفيفة وهي تشمل

  • الغثيان
  • الصداع
  • النعاس
  • الشعور بالضيق
  • عدم الراحة

تميل الأعراض لبلوغ الذروة بعد حوالي 2-4 أيام من تناول آخر جرعة من فليكسيريل، على الرغم من أن أعراض الانسحاب لدى بعض الأشخاص قد تستمر لمدة تصل إلى أسبوع إلى أسبوعين، أما إذا كان إدمان فليكسيريل مصحوبًا بتعاطي الكحول أو المواد الأفيونية ، فقد تكون أعراض الانسحاب من هذه المواد الأخرى شديدة. في هذه الحالات ، قد يكون من الأفضل الخضوع لرعاية طبية متخصصة للتخلص من السموم الطبية.

علامات الانسحاب الشديدة

بعض علامات الانسحاب الأخرى يمكن أن تكون أشد ويمكن أن تتضمن أعراض مثل

  • الهلوسات
  • النوبات

من أجل السلامة، يجب اتباع برنامج خاص يشرف عليه الطبيب من أجل إدارة أعراض الانسحاب، قد لا يحتاج بعض الأشخاص إلى برنامج التخلص من السموم الخاضع للإشراف وسيكونون قادرين على الخضوع للعلاج في العيادة الخارجية.

علاج إدمان العقاقير الطبية

يستخدم العديد من الأشخاص الكثير من الأدوية الموصوفة في حياتهم، وفي مرحلة ما يمكن أن يسبب ذلك الإدمان، وهذه العملية تحصل ببطء بحيث لا يلاحظ الأشخاص اللحظة التي ينتقلون فيها من استعمال الدواء المبالغ فيه إلى الإدمان الشديد ، ولكن عندما يترسخ الإدمان ، يمكن أن يكون خطيرًا. يمكن للتخلص من السموم الطبية ، متبوعًا بالعلاج المكثف والعمل الجماعي الداعم ، أن يوفر الراحة.

صُممت أدوية الوصفات لعلاج الأمراض والانزعاج الذي قد تسببه الأمراض. بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من حالات طبية مثل الربو أو السرطان ، وبالنسبة للأشخاص الذين يعانون من حالات صحية عقلية مثل الاكتئاب أو القلق ، يمكن للأدوية الموصوفة أن توفر لهم لراحة كبيرة جدًا. ولكن بعض الأشخاص يستعملون الأدوية الموصوفة لأسباب لا علاقة لها بالمرض، وهؤلاء الأشخاص يمكن أن يدمنوا الدواء في مرحلة ما لأنهم يأخذون الدواء بشكل ترفيهي

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى