أدوية و علاجات

دواء جلوكوترول Glucotrol دواعي الاستخدام و الأعراض الجانبية و طريقة الإستخدام و الجرعة و محاذير الإستخدام

ما هو عقار جلوكوترول

عقار جلوكوترول (غليبيزيد) هو عقار فموي يستعمل من أجل التحكم بمستويات سكر الدم من خلال مساعدة البنكرياس على إنتاج الأنسولين.

عقار جلوكوترول يستعمل بالإضافة للحمية والتمارين من أجل تحسين مستوى سكر الدم لدى البالغين المصابين بداء السكري من النمط الثاني.

تحذير هام

لا يجب استعمال العقار في حال كان المريض يعاني من الحماض الكيتوني السكري

احتياطات استعمال العقار

  • يجب إخبار الطبيب في حال وجود حساسية للعقار أو أي من المكونات الموجودة فيه
  • يجب إخبار الطبيب في حال وجود عوز أنزيم G6PD، اضطرابات هرمونية تتضمن الغدة الدرقة، الكظرية، النخامية، أو في حال كان المريض يعاني من أمراض قلبية، كبدية أو كلوية، في حال كان المريض يعاني من متلازمة الأمعاء القصيرة، أو في حال تضيق أو انسداد الأمعاء، أو في حال كان الشخص يعاني من إسهال مستمر.
  • يجب إخبار الطبيب في حال الحمل أو التخطيط للحمل أو الإرضاع
  • في حال كان الشخص سيتعرض لعملية جراحية أو جراحة الأسنان.
  • يجب تجنب التعرض المطول لأشعة الشمس وارتداء ملابس واقية عند الخروج لأشعة الشمس

الأدوية التي تتفاعل مع جلوكوترول

يجب إخبار الطبيب عن الأدوية الموصوفة وغير الموصوفة التي يستهلكها المريض، مكملات الفيتامين والأعشاب، يجب أن يخبر المريض الطبيب في حال استعمال:

  • مضادات التخثر (مميعات الدم) مثل الوارفارين (الكومادين)
  • الأسبرين والأدوية الأخرى المضادة للالتهابات (مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية) مثل إيبوبروفين (أدفيل ، موترين) ونابروكسين (أليف ، نابروسين)
  • حاصرات بيتا مثل أتينولول (تينورمين)
  • لابيتالول (نورمودين)
  • ميتوبرولول (لوبريسور ، توبرول إكس إل)
  • نادولول (كورجارد)
  • وبروبرانولول (إندرال)
  • حاصرات قنوات الكالسيوم مثل أملوديبين (نورفاسك)
  • ديلتيازيم (كارديزيم ، ديلاكور ، تيازاك ، وغيرها)
  • فيلوديبين (بلينديل)
  • إيزراديبين
  • نيكارديبين (كاردين)
  • نيفيديبين (أدالات ، بروكارديا)
  • الكلورامفينيكول، سيميتيدين
  • مدرات البول
  • فلوكونازول (ديفلوكان)
  • العلاج بالهرمونات البديلة وموانع الحمل الهرمونية (حبوب منع الحمل، الغرسات ، والحقن)
  • الأنسولين أو الأدوية الأخرى لعلاج ارتفاع نسبة السكر في الدم أو مرض السكري
  • إيزونيازيد
  • أدوية الربو ونزلات البرد.
  • أدوية للأمراض العقلية والغثيان
  • ميكونازول (مونيستات)
  • النياسين
  • الستيرويدات الفموية مثل ديكساميثازون (ديكادرون ، ديكسون) ، ميثيل بريدنيزولون (ميدرول) ، وبريدنيزون (ديلتاسون) ؛ الفينيتوين (ديلانتين) ؛ البروبينسيد
  • مسكنات الألم الساليسيلات مثل الكولين المغنيسيوم ثلاثي الساليسيلات ، الساليسيلات الكولين (آرثروبان) ، الديفلونيسال (دولوبيد) ، ساليسيلات المغنيسيوم (دوان ، وغيرها) ، والسالسالات (أرجيسيك ، ديسالسيد ، سالجيسيك)
  • المضادات الحيوية السلفا مثل الكوتريموكسازول (باكتريم ، سيبترا) ؛ سلفاسالازين (أزولفدين)
  • أدوية الغدة الدرقية

الحمية الغذائية التي يجب اتباعها

يجب اتباع كل التمارين والنصائح في الحمية التي يصفها الطبيب أو أخصائي التغذية. من المهم جدًا اتباع حمية غذائية، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، وفقدان الوزن في حال كان ذلك ضروريًا لاستمرار العلاج.

الآثار الجانبية لعقار جلوكوترول

هذا العقار يمكن أن يسبب تغيرات في مستوى سكر الدم، يجب معرفة أعراض ارتفاع وانخفاض سكر الدم لمعرفة كيفية التصرف في حال ظهور الأعراض.

الأعراض الجانبية التي يسببها العقار:

  • الإسهال
  • الغازات
  • الشعور بالتوتر
  • الدوار
  • الاهتزاز الذي لا يمكن السيطرة عليه لجزء من الجسم
  • احمرار البشرة أو وجود الحكة
  • الطفح الجلدي
  • الشرى
  • التقرحات

الأعراض الجانبية الخطيرة

  • اصفرار البشرة أو العينين
  • براز بلون فاتح
  • بول داكن اللون
  • ألم في الجزء العلوي من المعدة
  • ظهور الكدمات أو النزف
  • الحمى
  • ألم في الحلق

 الإفراط في الجرعة

الإفراط في الجرعة يمكن أن يسبب انخفاض السكر الدموي بالإضافة للأعراض التالية:

  • النوبات
  • فقدان الوعي

الاختبارات المخبرية

الشذوذات في الاختبارات المخبرية التي تحدث بسبب استعمال عقار جلوكوترول مشابهة لتلك التي تستعمل مع أدوية السفلونيل يوريا، لُوحظ ارتفاع طفيف في أنزيمات الفوسفاتاز القلوي و BUN والكرياتينين و SGOT و LDH. وتم الإبلاغ عن حالة من اليرقان. علاقة عقار جلوكوترول بهذه الاختبارات غير مؤكدة وارتفاع هذه الأنزيمات لا يترافق مع أعراض سريرية.

الجرعة والتطبيق من عقار جلوكوترول

لا يوجد جرعة ثابتة من أجل علاج السكري من النمط الثاني باستخدام عقار جلوكوترول، بالإضافة إلى مراقبة مستوى الجلوكوز في البول، يجب مراقبة مستوى الجلوكوز في الدم لتعديل الجرعة الفاعلة من أجل المريض.

استعمال عقار جلوكوترول المؤقت يمكن أن يكون كافيًا في فترات فقدان التحكم بمستويات الجلوكوز لدى المرضى الذين يعانون من فقدان السيطرة العابر للجلوكوز.

بشكل عام يجب إعطاء عقار جلوكوترول قبل تناول الوجبة بحوالي 30 دقيقة من أجل تحقيق انخفاض في ارتفاع السكر في الدم بعد الأكل.

الجرعة الابتدائية معايرة الجرعة الجرعة القصوى
الجرعة الابتدائية هي حوالي 5 ميلي جرام. يمكن تناول العقار قبل الإفطار. المرضى المسنين أو أولئك الذين يعانون من أمراض الكبد يمكن أن تبدأ الجرعة بحوالي 2.5 ملغ. تتم المعايرة بزيادات تتراوح بين 2.5 إلى 5 ميلي جرام الجرعة القصوى الواحدة هي حوالي 15 ميلي جرام . يجب تقسيم الجرعات العالية وإعطائها قبل الوجبات التي تحوي على نسبة عالية من السعرات الحرارية. لا يجب أن تتجاوز الجرعة القصوى اليومية أكثر من 40 ميلي جرام.

المرضى المعالجين بالأنسولين

  • بالنسبة للمرضى الذين تكون حاجتهم من الأنسولين حوالي 20 وحدة، يمكن إيقاف علاج الأنسولين والبدء بعلاج الجلوكوترول.
  • بالنسبة للمرضى الذين تكون حاجتهم من الأنسولين أكثر من 20 وحدة، يمكن تقليل جرعة الأنسولين حوالي 50% ويتم البدء بالعلاج بجلوكوترول.
  • في فترة انسحاب الأنسولين من الجسم، يجب أن يقيس المريض مستوى السكر والكيتون في الجسم على الأقل ثلاث مرات يوميًا.

المرضى الذين يتلقون عوامل السكر الخافضة للدم عن طريق الفم

في حال استخدام العقاقير الخافضة لسكر الدم مثل العقاقير من فئة السلفونيل يوريا (على سبيل المثال ، كلوربروباميد)، يجب مراقبة المرضى بعناية قبل الانتقال من عقار إلى آخر

التسرطن، العقم، ضعف الخصوبة

كشفت دراسة أجريت على الفئران لمدة عشرين شهرًا ودراسة ثمانية عشر شهرًا أجريت على الفئران بجرعات تصل إلى 75 ضعفًا من الجرعة القصوى للإنسان عن عدم وجود دليل على السرطنة المرتبطة بالعقاقير. كانت اختبارات الطفرات البكتيرية والحيوية سلبية بشكل موحد. لم تظهر الدراسات التي أجريت على الفئران من كلا الجنسين بجرعات تصل إلى 75 ضعفًا للجرعة البشرية أي تأثير على الخصوبة.

الحمل

  • ينتمي عقار جلوكوترول إلى الفئة C

وُجد أن عقار جلوكوترول يمكن أن يكون سامًا للجنين في الدراسات على الفئران بجرعات (5-50 ميلي جرام /كيلو جرام). وقد لُوحظت هذه السمية مع العقاقير المشابهة مثل السلفونيل يوريا الأخرى ، مثل تولبوتاميد وتولازاميد. لذلك يجب استخدام عقار جلوكوترول أثناء الحمل فقط في حال كانت الفوائد أكبر بكثير من الأضرار ويجب استشارة الطبيب.

تظهر الدراسات الحديثة ارتباطًا بين مستويات الجلوكوز غير الطبيعية في الدم وزيادة خطر حدوث الشذوذات الخلقية، لذلك فإن العديد من الخبراء يقترحون استعمال الأنسولين خلال الحمل من أجل الحفاظ على نسبة الجلوكوز القريبة من المستوى الطبيعي.

تأثيرات غير متجانسة

تم الإبلاغ عن نقص سكر الدم الشديد لفترات طويلة (4 إلى 10 أيام) عند الولدان المولودين لأمهات كانوا يتلقون عقار السلفونيل يوريا في وقت الولادة. تم الإبلاغ عن ذلك بشكل متكرر أكثر مع استخدام الجلوكوترول أثناء الحمل ، لذا في حال استخدام هذا العقار فيجب إيقافه قبل شهر واحد على الأقل من تاريخ الولادة المتوقع.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى