أدوية و علاجات

دواء كلوبرام Clopram دواعي الاستخدام و الأعراض الجانبية و طريقة الإستخدام و الجرعة و محاذير الإستخدام

 عقار كلوبرام

يستخدم عقار كلوبرام لعلاج أعراض نوع معين من أمراض المعدة يسمى خزل المعدة عند مرضى السكري. وهو يعمل عن طريق زيادة حركات أو تقلصات المعدة والأمعاء، على عكس دواء spasmopan الذي يعمل على تخفيض حركة المعدة والأمعاء. يخفف هذا العقار أيضًا أعراض مثل الغثيان، والقيء، وحرقة في المعدة، وشعور بالامتلاء بعد الوجبات، وفقدان الشهية. يستخدم كلوبرام أيضًا لعلاج حرقة المعدة للمرضى الذين يعانون من داء الارتداد المعدي المريئي GERD، وهو تهيج المريء من التدفق العكسي لحمض المعدة إلى المريء. وهذا العقار متاح فقط بوصفة طبية.

استخدامات عقار كلوبرام

على الرغم من أن هذه الاستخدامات غير مدرجة في ملصق العقار، إلا أن عقار كلوبرام يستخدم عند بعض المرضى الذين يعانون من الحالات الطبية التالية:

  • عدم إفراغ المعدة من محتوياتها.
  • الغثيان والقيء الناجم عن أدوية أخرى.
  • الفواق المستمر.
  • منع الشفط الرئوي أثناء الجراحة.
  • الصداع الوعائي.

يعمل هذا الدواء عن طريق منع انتقال التشابك العصبي الذي يحدث في الجهاز العصبي المركزي. يقلل هذا الدواء أيضًا من استخدام الخلايا العصبية للسيروتونين ويستخدم لعلاج النوبات والقلق.

دواعي وصف عقار كلوبرام

يوجد كلوبرام في فئة من الأدوية تسمى العوامل المنشطة.

  • يستخدم عقار كلوبرام لتخفيف حرقة المعدة وتسريع شفاء القرحات والتقرحات في المريء لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض الارتجاع المعدي المريئي الذي لم يتحسن مع العلاجات الأخرى.
  • ويستخدم عقار كلوبرام (ميتوكلوبراميد) أيضًا لتخفيف الأعراض التي يسببها إفراغ المعدة البطيء لدى الأشخاص المصابين بداء السكري.
  • يستخدم هذا العقار أيضًا لمنع الغثيان والقيء لدى الأشخاص المصابين بالسرطان والذين يتعالجون بالعلاج الكيميائي.

كيفية استخدام عقار كلوبرام

يأتي الميتوكلوبراميد على شكل قرص متحلل عن طريق الفم، ومحلول (سائل) يؤخذ عن طريق الفم.

  • عادًة ما يتم أخذ عقار كلوبرام 4 مرات في اليوم على معدة فارغة، قبل 30 دقيقة من وجبات الطعام، وفي وقت النوم.
  • عند استخدام ميتوكلوبراميد لعلاج أعراض الارتجاع المعدي المريئي، فقد يتم تناوله بشكل أقل، خاصًة إذا كانت الأعراض تحدث فقط في أوقات معينة من اليوم.
  • يجب اتباع الإرشادات الموجودة على ملصق الوصفة بعناية، والالتزام بتوجيهات الطبيب أو الصيدلي.
  • لا يجب زيادة الجرعة أكثر مما وصفه الطبيب.
  • إذا كان الشخص يتناول الأقراص المتحللة عن طريق الفم، فيجب استخدام الأيدي الجافة لإزالة القرص من العبوة قبل تناول الجرعة مباشرًة.
  • إذا كسر القرص، فيجب التخلص منه وأخذ قرصًا جديدًا من العبوة.
  • يجب وضع القرص المتحلل على الجزء العلوي من اللسان. عادًة ما يذوب القرص في غضون دقيقة واحدة ويمكن بلعه مع اللعاب.

إذا كان الشخص يتناول ميتوكلوبراميد لعلاج أعراض إفراغ المعدة البطيء الناجم عن مرض السكري، فيجب معرفة أن الأعراض لن تتحسن دفعًة واحدة. قد يلاحظ الشخص أن الغثيان يتحسن في وقت مبكر من العلاج ويستمر في التحسن خلال الأسابيع الثلاثة القادمة. قد يتحسن كذلك القيء وفقدان الشهية في وقت مبكر من العلاج، ولكن قد يستغرق الأمر وقتًا أطول حتى يختفي الشعور بالامتلاء.

  • يجب الاستمرار في تناول عقار كلوبرام حتى لو شعر الشخص بالتحسن.
  • لا يجب التوقف عن استخدام هذا العقار دون إخبار الطبيب.
  • قد يواجه الشخص أعراضًا انسحابية مثل الدوخة، والعصبية، والصداع عند التوقف عن استخدام عقار كلوبرام.

الآثار الجانبية لعقار كلوبرام

يمكن أن يسبب شرب الكحول مع هذا الدواء آثارًا جانبية. يجب عدم القيادة إلى حين معرفة كيفية تأثير الدواء على الشخص.

يجب الحصول على مساعدة طبية طارئة إذا كان لدى الشخص علامات رد فعل تحسسي للميتوكلوبراميد مثل صعوبة في التنفس، قشعريرة، وتورم في الوجه، والشفتين، واللسان، أو الحلق.

يجب التوقف عن استخدام ميتوكلوبراميد وإخبار الطبيب على الفور إذا ظهر لدى الشخص أي من هذه العلامات الخاصة باضطراب خطير في الحركة، والتي قد تحدث خلال أول يومين من العلاج:

  • الهزات أو الاهتزاز في الذراعين أو الساقين.
  • حركات العضلات غير المنضبطة في الوجه (المضغ، صفع الشفاه، العبوس، حركة اللسان، الرمش أو حركة العين).
  • حركات عضلية جديدة أو غير عادية لا يمكن للشخص التحكم بها.

يجب الاتصال بالطبيب على الفور إذا كان الشخص يعاني من:

  • الارتباك، أو الاكتئاب، أو الأفكار الانتحارية أو إيذاء النفس.
  • حركات العضلات البطيئة أو المتشنجة، مشاكل في التوازن أو المشي.
  • نوبة الصرع.
  • القلق، والشعور بالتوتر، وصعوبة النوم.
  • الشعور بضيق في التنفس.
  • رد فعل الجهاز العصبي الشديد كتصلب العضلات، وارتفاع في درجة الحرارة، وتعرق، وضربات قلب سريعة أو غير منتظمة، رعشة.

في حين تشمل الآثار الجانبية الشائعة لميتوكلوبراميد:

  • الشعور بعدم الارتياح
  • الشعور بالنعاس أو التعب
  • نقص الطاقة
  • الصداع، والأرق

موانع استعمال عقار كلوبرام

يجب عدم استخدام ميتوكلوبراميد إذا كان الشخص يعاني من الحساسية، أو مما يلي:

  • خلل الحركة المتأخر (اضطراب في الحركات اللاإرادية).
  • مشاكل في المعدة أو الأمعاء مثل انسداد، أو نزيف، أو ثقب (تمزق في المعدة أو الأمعاء).
  • الصرع أو اضطراب النوبات الأخرى.
  • ورم الغدة الكظرية (ورم القواتم).
  • إذا كان الشخص يعاني من مشاكل في حركة العضلات بعد استخدام ميتوكلوبراميد أو أدوية مماثلة.

كما يجب إخبار الطبيب إذا كان الشخص قد عانى مسبقًا من:

  • أمراض الكبد أو الكلى
  • مشاكل في حركات العضلات
  • قصور القلب الاحتقاني أو اضطراب ضربات القلب
  • ضغط دم مرتفع
  • النوبات
  • سرطان الثدي
  • مرض باركنسون
  • داء السكري

الحمل:

قد يؤذي ميتوكلوبراميد الجنين إذا كانت الأم تستخدم الدواء أثناء أواخر الحمل.

الإرضاع:

قد يكون من غير الآمن إرضاع الطفل أثناء استخدام هذا الدواء. يمكن الاستفسار من الطبيب عن المخاطر المحتملة.

لم يتم اعتماد ميتوكلوبراميد للاستخدام من قبل أي شخص يقل عمره عن 18 عامًا، وذلك مثل دواء سكوبينال.

الجرعة المناسبة من عقار كلوبرام

لا يجب استخدام ميتوكلوبراميد في جرعات أكبر من الموصى بها، أو لمدة أطول من 12 أسبوعًا. الجرعات العالية أو الاستخدام طويل الأمد يمكن أن يسبب اضطراب حركي خطير. كلما طالت مدة الاستخدام، زادت احتمالية الإصابة بهذا الاضطراب. يكون خطر هذا التأثير أعلى لدى مرضى السكري وكبار السن (خاصًة النساء).

  • جرعة البالغين المعتادة للغثيان والقيء

الغثيان والقيء بعد الجراحة: بالحقن من 10 إلى 20 ملغ في العضل عند نهاية الجراحة أو بالقرب منها.

  • جرعة البالغين المعتادة لمرض الارتداد المعدي المريئي

عن طريق الفم: من 10 إلى 15 ملغ حتى 4 مرات في اليوم قبل 30 دقيقة من وجبات الطعام وعند النوم، اعتمادًا على الأعراض التي يتم علاجها والاستجابة السريرية للشخص.

  • جرعة البالغين المعتادة لتنبيب الأمعاء الدقيقة

إذا لم يجتاز الأنبوب البواب بالطرق التقليدية في 10 دقائق، يمكن إعطاء جرعة واحدة (غير مخففة) ببطء على مدى دقيقة إلى دقيقتين.

الأدوية التي تؤثر على عقار كلوبرام

يمكن أن يؤدي استخدام ميتوكلوبراميد مع أدوية أخرى تجعل الشخص يشعر بالنعاس إلى تفاقم هذا التأثير. يجب استشارة الطبيب قبل تناول مسكنات الألم الأفيونية، وحبوب النوم، ومرخ للعضلات، بالإضافة إلى أدوية القلق، والاكتئاب، والنوبات. يجب إخبار الطبيب عن جميع الأدوية الحالية للمريض. يمكن أن تتفاعل العديد من الأدوية مع ميتوكلوبراميد، وخاصًة:

  • أسيتامينوفين (تايلينول).
  • السايكلوسبورين (جينجراف، نيورال، سانديميون).
  • الديجوكسين (الديجيتال، لانوكسين).
  • جليكوبيرولات (روبينول).
  • الانسولين.
  • ليفودوبا.
  • التتراسكلين.
  • ميبنزولات (كانتيل

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى