حياتنا اليومية

فرصة لمن يبحث عن عروس لبنانية حملة تحت عنوان “تزوجني بلا مهر” (فيديو)

هل تبحث عن عروس من لبنان؟ هذه فرصتك اليوم، بعد إطلاق حملة كبيرة بعنوان تزوجني بلا مهر أطلقتها فتيات لبنانيات لمحاربة العنوسة التي انتشرت في لبنان بعد الأحوال الإقتصادية الصعبة التي يعاني منها لبنان وعزوف شباب لبنان عن الزواج لما يحمله من تكاليف باهظة ومسؤوليات كبيرة.

اقرأ أيضاً : اللبنانية لاميتا فرنجية تنشر صور فاضحة لها من البانيو و هي تستحم

فقد أطلقت مجموعة من الناشطات في لبنان، حملة عبر مواقع التواصل الاجتماعي تحت وسم ”تزوجني دون مهر“ ولاقت رواجا كبيرا وتفاعلا واسعا بين رواد وناشطي الفضاء الإلكتروني لمن يبحث عن عروس لبنانية. وانتشرت الحملة بقوة، ليس في لبنان فقط، بل في العديد من الدول العربية، ليتم تداول الوسم الخاص بهذه الحملة، من قبل مجموعة من السيدات في لبنان، ونشره عبر نطاق واسع.

اقرأ أيضاً : اللبنانية منار حمزة تنهي خلافها مع أنباء الفنان شعبان عبد الرحيم بالرقص شاهد !

وهدفت هذه الحملة إلى حل مشكلة العنوسة بحسب ما ذكرت بعض المشاركات بها، والتي أصبحت معدلاتها مرتفعة جدا خصوصا في ظل الأوضاع السيئة التي يعيشها لبنان. وفرصة لمن يبحث عن عروس من لبنان.

فرصة لمن يبحث عن عروس لبنانية حملة تحت عنوان “تزوجني بلا مهر” (فيديو)

اقرأ أيضاً : قمر اللبنانية تكشف مفاتنها بلباس راقصات الباليه و الجمهور في حالة غضب

فرصة لمن يبحث عن عروس لبنانية حملة تحت عنوان “تزوجني بلا مهر” (فيديو)
فرصة لمن يبحث عن عروس لبنانية حملة تحت عنوان “تزوجني بلا مهر” (فيديو)
فرصة لمن يبحث عن عروس لبنانية حملة تحت عنوان “تزوجني بلا مهر” (فيديو)

اقرأ أيضاً : سوري يبتز حبيبته اللبنانية بعد أن أرسلت صورها و هي عارية

فرصة لمن يبحث عن عروس لبنانية حملة تحت عنوان “تزوجني بلا مهر” (فيديو)

وأشارت الفتيات المشاركات في الحملة، إلى معدلات الهجرة الكبيرة للشبان اللبنانيين بسبب الوضع الاقتصادي المتردي. وأضفن أن ”الشباب الذين لم يهاجروا لا يفكرون بالزواج، بسبب صعوبته وفي بعض الحالات استحالته، فمهمة تلبية متطلبات الزواج ودفع مهر الفتيات، تحول دون إقدام الشباب على هذه الخطوة، وبالتالي فإن الفتيات من واجبهن مساندة الشباب والتخفيف عنهم“، بحسب قولهن.

اقرأ أيضاً : يالصور في لبنان ثلاثة روسيات يبعن أجسادهن مقابل 180 دولار بالساعة !!

ولاقت هذه الحملة ردود فعل إيجابية على مواقع التواصل الاجتماعي، من قبل الذكور والإناث على حد سواء. ووصف رواد هذه المواقع، الحملة، بأنها ”حضارية وليست سيئة نهائيا، وتنم عن تفهم ورغبة في مساعدة الفتيات للشبان“.

زر الذهاب إلى الأعلى