حياتنا اليومية

في تطور خطير : الإمارات تستضيف مؤتمراً للمثليين خلال العشر الأواخر من رمضان

من المقرر أن تستضيف إمارة دبي في السادس و السابع من مايو الحالي، المؤتمر الدولي الخامس عشر حقوق المثليين أو ما يعرف بـ” مجتمع الميم”.

و تداول عدة ناشطون صورة إعلان عن المؤتمر المثير للجدل الذي سيجري في 24 و 25 من شهر رمضان الجاري في إمارة  دبي، وهو الامر الذي لاقى رفضاً واسعاً.

و كان قد أعلن القائمون على المؤتمر الدولي الخامس عشر حول الهوية الجنسية و حقوق المثليين في وقت سابق أن إمارة دبي ستستضيف النسخة الـ15 من المؤتمر في مايو .

شاهد أيضاً : الإمارات تفتح باب الترخيص على بيوت البغاء في دبي و أبو ظبي و حالة من الغضب

و في هذا السياق طرحت مواقع الكترونية تساؤلات عديدة بهذا الشأن، وأهمها مدى سلامة حضور المثليين وأنصارهم للمشاركة والتحدث في المؤتمر حيث أن قوانين الإمارات تعارض هذا الأمر، فيما رحب آخرون بهذا “الاختراق”.

مؤتمر المثليين في إمارة دبي

 

الإعلان أثار ضجة واسعة على منصات التواصل الاجتماعي، حيث من المقرر أن تستطيع دبي في العشرة الأواخر من رمضان مؤتمر “للشواذ جنسيا” أو ما يعرفوا ب” مجتمع الميم”.

شاهد أيضاً : في الإمارات مطرب سعودي شهير برفقة فتاة في شقته !!

مشاركة واسعة من قبل علماء و الأكاديميين و الباحثين !

 

و بحسب الهيئة المنظمة، فسيجمع المؤتمر عدداً من العلماء و الأكاديميين و الباحثين لتبادل التجارب و المشاركة في نتائج أبحاثهم في كل المجالات المتعلقة بحقوق الحركة.

و قالت الأكاديمية الدولية للعلوم والهندسة و التكنولوجيا إن المؤتمر هو “منبر متعدد التوجهات” وسيسمح للباحثين و الأكاديميين من كل أنحاء العالم مناقشة التحديات التي تواجه مجتمع،  لكن الأكاديمية لم تعترف بأنها تقوم بتنظيم مؤتمرها في واحدة من أكثر البلدان معاداة للمثليين، أي الإمارات.

شاهد أيضاً : في حادثة هزت العالم العربي .. اغتصاب جماعي لفتاة في الإمارات في بث مباشر

في تطور بن زايد تنازل عن جميع القوانين في الإمارة لدعم مجتمع المثليين

 

من جانبها لفتت مجلة “LGBTQ Nation” المعنية بأخبار ما يعرف بـ”مجتمع الميم” حول العالم، إلى أن الإمارات تعادي تقليديا المثلية الجنسية، وتتبنى قوانين صارمة في هذا الإطار.

لكنها استدركت بأن الدولة “حدثت أخيرا نظامها القانوني حتى بات أقل اعتمادا على القانون الإسلامي وأكثر انسجاما مع الدول الأخرى، بما في ذلك تخفيف القيود المفروضة على الكحول”.

ويشار إلى أن لندن كانت قد استضافت النسخة الأخيرة من المؤتمر الدولي الذي يعقد مرتين سنويا، ومن المقرر أن تستضيف أثينا النسخة الأولى منه لهذا العام يومي 8 و9  أبريل المقبل.

شاهد أيضاً : شمس الملا تتعرى بعيد ميلادها في الإمارات

إمارة دبي ستشهد الحدث

 

و وفق أجندة “الأكاديمية الدولية للعلوم والهندسة والتكنولوجيا” (WASET)، القائمة على المؤتمر، فإن من المقرر أن تستضيفه دبي مرة ثانية في مايو عام 2022.

وسبق أن وصفت منظمة حقوقية دولة الإمارات بأنها الأولى عالميا في الدعارة والخمور بفعل ما ينشره النظام الحاكم فيها من فساد سعيا لمصالحه الاقتصادية.

شاهد أيضاً : طبيب تجميل في الإمارات لم يحتمل جمال فتاة أجنبية إغتصبها في عيادته

الإمارات الأولى عالمياً في تسهيل الدعارة

 

و أعدت “المنظمة الإماراتية لحقوق الإنسان” تقريرا خاص للأمم المتحدة عن الإتجار بالبشر والاستغلال الجنسي للعاملات والقاصرات في دولة الإمارات.

وقالت المنظمة إن تجارة الدعارة في الإمارات تتم تحت غطاء مسئولين حكوميين بشكل سري بحيث أن الملاهي الليلية ومحلات الخمور تمارس عملها في الدولة رغم منع القانون الإماراتي ذلك.

وأبرزت المنظمة أن الاعتقال والتعذيب ينتظران كل من يعترض على قرارات المسئولين في النظام الإماراتي فيما تؤكد مصادر مطلعة بوجود 30 ألف دعارة في إمارة دبي فقط عدا عن وجود عدد كبير من الشباب الذين يمارسون اللواط بغطاء رسمي.

ويدخل الشبان والفتيات إلى الإمارات من خلال الحصول على تأشيرة زيارة تتحول فيما بعد إلى زيارة عمل.

شاهد أيضاً : مهرجان لعشاق البيرة في دبي فما القصة ؟

ونهاية العام الماضي فضح فيلم وثائقي تم عرضه في مؤتمر دولي تستضيفه جامعة فلورنسا الإيطالية دولة الإمارات بوصفها بلد الدعارة والاتجار بالبشر، معززا بذلك سلسلة من التقارير الدولية سبق أن أكدت على فساد النظام الإماراتي وانتهاكاته الجسيمة لحقوق الإنسان.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى