أخبار أوربا

الإتحاد الأوربي يتبرع ب 4 مليون يورو للأونروا للحد من كوفيد-19

تغريدة عربية الإتحاد الأوربي يتبرع ب 4 مليون يورو للأونروا للحد من كوفيد-19

تبرع الاتحاد الأوروبي بمبلغ أربعة ملايين يورو لنداء وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) العاجل في إطار دعم الاستجابة لجائحة كوفيد-19 في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وفي تصريح قالت تمارا الرفاعي، الناطق الرسمي للأونروا إن المبلغ الاجمالي المطلوب لعمل الوكالة للحد من الجائحة في كل مناطق عملياتنا هو ٩٣ مليون وقد حصلنا حتى الساعة على حوالي ٦٠ ٪؜ منه مضيفة “الأونروا ممتنة لدعم وثقة الاتحاد الأوروبي لعملياتنا عموما، فالاتحاد هو أكبر ممول للوكالة، و هذا الدعم الإضافي من الاتحاد الأوروبي يأتي كرد على ندائنا للاستجابة لجائحة كوفيد19، خصوصا في وجه التزايد الخطير لعدد الإصابات في الضفة الغربية الذي ظهر مؤخرا”.

كيف سيتم صرف هذه المنحة على وجه التحديد؟

” الأولوية ستكون لدعم القطاع الصحي لوكالة أونروا في الضفة الغربية وغزة والتأكيد على تقديم الخدمات الطبية والاستشارات للمجتمع ورفع الوعي في المخيمات المكتظة حول طرق تفادي الإصابة. ستساهم هذه المنحة السخية في قدرة الوكالة على تقديم خدمات الرعاية الصحية الأساسية، والتي من المحتمل أن تكون منقذة للأرواح في الظروف الحالية. وهي ستسمح للوكالة من تكييف وتجهيز مراكزها الصحية في غزة والضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، التي تخدم ما يقارب من 1,2 مليون شخص، من أجل الاستجابة الطارئة لجائحة كوفيد-19″.

وكيف تستفيد الهيئات الصحيّة من هذا الإجراء؟

“سيعمل هذا الإجراء على دعم عملية الخطوط الساخنة الصحية وتوزيع المعلومات المتعلقة بكوفيد-19 من خلال الرسائل النصية. وسيغطي التمويل أيضا نفقات الاستشفاء لما يقارب من 5000 حالة طارئة غير متعلقة بكوفيد-19 وذلك بهدف تخفيف الضغط على نظام الصحة العامة، وبالتالي السماح للنظام من تركيز انتباهه على حالات كوفيد-19”

ما الذي تتضمنه مجالات صرف الأموال الخاصة بالاستجابة عدا الخدمات الصحية؟

“مع استمرار الجائحة وظهور تبعاتها الاقتصادية على من هم أكثر هشاشة في المجتمعات، كمثال لاجئي فلسطين، وسوف تقوم الوكالة بإطلاق نداء إضافي لتغطية عملية الاستجابة للجائحة حتى آخر السنة .. الاستجابة تتضمن، عدا عن الخدمات الصحية والتوعية المجتمعية، تتضمن مساعدات مالية وعينية لأكثر الفئات تضررا وهشاشة، كأن تصلهم سلل غذائية إلى بيوتهم حتى يستطيعوا أن يعزلوا أنفسهم”.

اسفل محتوى المقال
الوسوم
موقع

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: