تغريدات عربية

التسرب النفطي في اسرائيل يهدد الشواطىء اللبنانية

اجتمعت اليوم الخميس لجنة البيئة النيابية بشكل استثنائي و ذلك للتباحث عن أسباب ومخاطر تسرب المشتقات النفطية الإسرائيلية إلى الشواطئ اللبنانية، وتستمع اللجنة إلى تقرير الخبراء لبحث طرق المعالجة و تدارك الخطر البيئي الكبير الحاصل و تم ذلك بعد يومين على تحرك الخارجية اللبنانية التي طالبت الأمم المتحدة بالتدخل العاجل في هذا الموضوع.

و في التفاصيل : ظهرت مادة «القطران» على الشواطئ اللبنانية منذ يوم الاثنين المنصرم بعدما أعلنت إسرائيل أنها تتعامل مع تسرّب نفطي مجهول المصدر، وبدا التسرب النفطي واضحا بالعين المجردة على المياه الاقليمية اللبنانية .

ويقول مسؤولون لبنانيون إن إسرائيل تقوم بالتكتم على الموضوع ولم تخبر لبنان بهذا التسرّب الخطير فور حصوله عن طريق قوات حفظ السلام «اليونيفيل»، ويعتبرون أن إسرائيل تتحمّل المسؤوليّة الكاملة بغض النظر إذا كان الموضوع مقصودا أو حادثا عرضيا على حد وصف البيان.

ويهدد التسرب النفطي الحاصل كامل المنطقة التي تضم محميتين طبيعيتين تحتويان على أكثر من 200 نوع من النباتات والأعشاب النادرة على شاطئ المتوسط مما يهدد بإنقراضها.

ولم تتحرك الوزارات المعنيّة في لبنان خلال الأيام الماضية و تركت الأمر لتواجهه بلديات المناطق المعنية إضافة إلى عدد من الجمعيات البيئية و المتطوعين رغم خطورة الوضع الذي وصف بالكارثي جداً.

 

و يذكر أنه سجل تحرك لبناني دبلوماسي مساء أول من أمس لمواجهة الخطر الكبير الحاصل إثر التسرّب النفطي الإسرائيلي، وأحالت وزارة الخارجية بناء لطلب من رئيس مجلس الوزراء حسان دياب تقريراً أعدته الهيئة الوطنية للبحوث العلمية إلى منتدبة لبنان الدائمة لدى الأمم المتحدة في نيويورك أمل مدللي.

و ذكر هذا التقرير حجم الأضرار الكبير و التي يمكن وصفها بالكارثية و قد تستغرق عملية إزالتها لسنوات عديدة و طويلة .

ووجه وزير الخارجية شربل وهبة رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش والمديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة للشؤون البيئية إنغر أندرسون، طالبا لتقديم المساعدة التقنية للبنان، ومشددا على ضرورة قيام الأمم المتحدة بتحديد أسباب هذه الكارثة الخطيرة  و الجهة المسؤولة عنه، ليتمكن لبنان من المطالبة بالتعويض عن الأضرار البيئية الجسيمة التي لحقت به والتي تعتبر كارثة بيئية لا طاقة له على معالجتها والحد من أضرارها المتمادية.

وتابع رئيس مجلس النواب نبيه برّي أمس التسرب النفطي الإسرائيلي، داعياً إلى «تقديم شكوى عاجلة أمام الأمم المتحدة والمحاكم والمنظمات الدولية المختصة ضدّ هذا الكيان الإسرائيلي و بالتالي تحميله كامل المسؤولية و التبعات الناجمة عن هذه الجريمة البيئية».

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى