تغريدة أوربية

شلل مروري في فيينا مع خروج 50 ألف متظاهر للشوارع احتجاجا على الإغلاق العام

شلل مروري في فيينا مع خروج 50 ألف متظاهر للشوارع احتجاجا على الإغلاق العام خبر غزا أنحاء العالم، خاصةً المتابعين لمستجدات الفيروس في الدول الأخرى، أما عن سبب خروج هذه المظاهرة الكبيرة وما تسببت فيه من تعطل لسير المرور، أن المتظاهرين يرفضون القرارات التعسفية التي اتخذتها حكومتهم والتي تشمل فرض قيود على خروج المواطنين، وجعل التطعيم ضد كورونا إجباريًا على الذين رفضوا أخذه، ومن وجهة نظر هؤلاء المعارضين أن الحكومة تقيد حريتهم، وهو ما لا يقبلون حدوثه.

شلل مروري في فيينا مع خروج 50 ألف متظاهر للشوارع احتجاجا على الإغلاق العام

مظاهرة رصدتها جرائد الأخبار وتم الإعلان عنها في أنحاء النمسا، وفي باقي المصادر الإخبارية في البلاد الأخرى بالتبعية، عندما تسبب خروج 50 ألف مواطن للاعتراض على قرارات حظر التجول وإجبارية التطعيم.

  • وهذا التجمع الإحتجاجي تسبب في وقف حركة المرور، الأمر الذي دفع الجهات الحكومية لاتخاذ الإجراءات اللازمة للاستعداد لأي تطور تنجم عنه المظاهرة.
  • بينما انتشر خبر أن تلك المظاهرة تقودها وتنظمها أحزاب يمينية، يأتي حزب الحرية في مقدمتها.

استعدادات أمنية لابد منها

فور أن وصل خبر شلل مروري في فيينا مع خروج 50 ألف متظاهر للشوارع احتجاجا على الإغلاق العام قامت قوات الأمن في النمسا بنشر رجالها، بالإضافة لعدد كبير من ضباط الشرطة والذين بلغ عددهم ما يزيد عن 1300 ضابط.

  • وقوات الأمن هذه يهدف وجودها في الشوارع محاولة السيطرة على المظاهرة منعًا لحدوث أي تطورات خطيرة.
  • ويقال أن هذه العدد المهول من المعترضين خرجوا من أنحاء مختلفة من شوارع العاصمة، وهناك شكوك أمنية بأن هذه المظاهرة قد تكون متضمنة عناصر نازية آتية من ألمانيا.
  • أما بالنسبة للاستعدادات الأمنية فهي تخص حماية المنشآت الهامة في النمسا، بالأخص مبني البرلمان، بعد تداول إشاعة مفادها أنهم سيقتحمون مقره.
  • والجهات الأمنية تراقب الوضع عن قرب، للتأكد من استمرار المظاهرة بشكلها السلمي، وعدم تسببها في أي مخاطر.

اقرأ أيضاً : النمسا تنفذ قرار بحظر غير الملقحين اعتبارا من يوم الاثنين 15/11/2021

وجهة نظر تُحترم

بعض الحيادين رأوا أن المظاهرة التي تسببت في حدوث شلل مروري في فيينا مع خروج 50 ألف متظاهر للشوارع احتجاجا على الإغلاق العام خطوة غير ضرورية، خاصةً وأن الحكومة هدفت بقراراتها حماية المواطنين جميعهم من خطر الموت بالكورونا.

  • ماذا سيحدث لو تنازل الرافضين التطعيم وأخذوا جرعات اللقاح المخصصة حمايةً لهم ولذويهم ولوطنهم بشكل عام.؟
  • ماذا سيحدث إن التزم الجميع بهذا القرار حتى يزول الخطر ويصبح المواطنون في النمسا في أمان من الكورونا؟
  • خاصةً وأن أعداد المصابين تزداد يوميًا، حتى أنه قيل أنه وصل اليوم فقط نحو 15,000 مصاب، ألا يعني هذا أن الحكومة محقة في هذه القرارات؟

 

حدثناكم اليوم عن خبر شلل مروري في فيينا مع خروج 50 ألف متظاهر للشوارع احتجاجا على الإغلاق العام وعلمنا أن سببها الاعتراض على قرار جعل التطعيم إجباريًا، وكذلك بسبب قرار حظر التجول العام الذي فرضته الحكومة لمدة 10 أيام.

اقرأ أيضاً : النمسا تتجه إلى الإغلاق الشامل بسبب ارتفاع اصابات فيروس كورونا

النمسا تتجه إلى الإغلاق الشامل بسبب ارتفاع اصابات فيروس كورونا
النمسا تتجه إلى الإغلاق الشامل بسبب ارتفاع اصابات فيروس كورونا

النمسا تتجه إلى الإغلاق الشامل بسبب ارتفاع اصابات فيروس كورونا هذا ما شاع منذ عدة أيام في جميع الأخبار العالمية، بعد أن قامت وزارة الصحة بالنمسا بإعادة الحجر الصحي الشامل مرة أخرى على جميع مواطنيها، وفي اتخاذ هذا القرار تعد هي الأولى في جميع الدول الأجنبية التي تبنته هذه الأيام بعد أن عادت الحياة اليومية والنشاط الاقتصادي في كثير من دول العالم، أما السبب في فرض هذا الحظر أنه قد تم رصد حالات مصابة بفيروس كيوفيد 19 بمعدل مخيف.

النمسا تتجه إلى الإغلاق الشامل

نقصد هنا بالإغلاق الشامل تقيد حركة تنقل المواطنين في الشوارع بحرية، وأنه يُمنع الخروج من المنازل إلا في حالات اضطرارية قصوى، وهذا لم يكن القرار الوحيد الذي تم اتخاذه، بل أن اللقاح أصبح إجباريًا على الجميع.

  • ومرة أخرى يتحدث المستشار الصحي للنمسا/ إلكسندر شالنبرغ معلنًا أن قرار الحظر الشامل، تبع قرار حظر التجول على المواطنين الذين لم يتلقوا إلى الآن تطعيماتهم ضد الفيروس المذكور بأيام قلائل.
  • وقد استكمل سيادته تصريحه بأن حكومته في الخطوة التالية ستلزم الجميع بأخذ اللقاح جديًا دون ترك الأمر لرغبة المواطن.
  • أما عن سبب هذا الإجراء الذي يراه البعض الأول من نوعه، فإن سيادة المستشار أوضح أنه الطريقة الوحيدة لدفع الغير ملقحين لأخذ اللقاح، بعد أن هاجموا وزارة الصحة عقب قرار حظر تجولهم منذ أيام مضت.

كورونا تداهم النمسا من جديد

خبر مقلق انتشر منذ ساعات، بأن النمسا تتجه إلى الإغلاق الشامل عندما قامت لجنة الإحصاء بالإعلان عن عدد الإصابات بالفيروس يوم أمس الخميس، وتم اكتشاف إصابة نحو 15,000 مواطن بالكورونا.

  • وبعد أن لاحظ كثير من المواطنين هذه الزيادة المخيفة في معدلات الإصابة، أقبل كثير من غير المطعمين على التقديم على اللقاح، لكننا نظن أن هذا القرار من جانبهم أتي متأخرًا.
  • حتى أن نسبة الملقحين في النمسا وصلت حتى الآن ما يقرب من 67% من عدد السكان الكلي، ورغم ذلك ما تزال هذه النسبة هي الأقل بين دول العالم الأجنبي الأخرى.

المصادر : https://www.theguardian.com/world/2021/nov/20/austria-covid-restrictions-vienna-protests

زر الذهاب إلى الأعلى