طفولة و أمومة

طرق استحمام الطفل الرضيع

لا يحتاج الأطفال للاستحمام المتكرر مثل الكبار فهم لا يتعرقون أو يتسخون بنفس طريقة الكبار وبشرتهم أيضًا أكثر حساسية من جلد البالغين، كما أن الاستحمام المتكرر قد يضر أكثر مما ينفع.

لنتعرف معاً على طرق استحمام الطفل الرضيع و عدد مرات الاستحمام

اقرأ أيضاً : أسباب الترجيع و الاستفراغ عند الرضيع و طرق علاجها

  • الحمام الأول

في حين أن أفضل الممارسات منذ فترة طويلة كانت تحميم الطفل بعد الولادة مباشرة تشير الأبحاث الحديثة إلى أن تأخير الاستحمام الأول قد يكون مفيدًا.

وجدت دراسة أجريت عام 2019 شملت ما يقرب من 1000 طفل أن الانتظار لمدة 12 ساعة على الأقل بعد الولادة قد يعزز الرضاعة الطبيعية، وأضافت دراسة أخرى تم تجربتها على 73 رضيعًا تم تأخير الحمام الأول لهم بعد مرور 48 ساعة ساعد ذلك في إبقاء المواليد الجدد في درجة حرارة ثابتة وساعد أيضًا في تعزيز تجديد الجلد والحفاظ على رطوبته.

اقرأ أيضاً : طريقة القضاء على البلغم عند الرضيع بالمنزل و طريقة شفط البلغم

  • من شهر إلى 3 أشهر

خلال الأشهر الأولى من حياة طفلك يفضل تحميم الطفل مرة أو مرتين في الأسبوع، بمجرد أن يتخلص من الجذع السري يمكنك البدء في منحهم المزيد من الحمامات التقليدية.

للقيام بذلك املئ حوض الاستحمام الخاص بالأطفال جزئيًا بالماء الدافئ واتركه يجلس ويتناثر بينما تغسله بالماء وصابون الأطفال المناسب يمكنك أن تبدأ بوجهه ورأسه ثم تتجه نحو الأسفل، ومن الضروري أن تكون درجة حرارة الماء مناسبة مع التأكد من دفئ الحمام ويجب ألا يستغرق الأمر أكثر من ثلاث دقائق.

  • من 3 إلى 6 أشهر

مع نمو طفلك الصغير قد ترغبين في تغيير روتين الاستحمام الخاص به قليلاً في هذا العمر لا يزال الأطفال بحاجة إلى الاستحمام مرة أو مرتين في الأسبوع فقط ولكن إذا بدا أنهم يستمتعون بالماء أو يحبون الرش أثناء تنظيفه فيمكنك التفكير في الاستحمام بشكل متكرر.

إذا اخترت أن تحمم طفلك أكثر من مرتين في الأسبوع ، ففكر في استخدام الصابون لواحد أو اثنين فقط من الحمامات لتجنب جفاف بشرته، بعد الاستحمام يمكنك ترطيب الطفل بغسول لطيف وخالي من العطور والصبغة.

اقرأ أيضاً : كيف أعود طفلي الرضيع على النوم بدون هز

  • من 6 إلى 12 شهر

بمجرد أن يصبح الطفل متحركًا ويبدأ في تناول الأطعمة الصلبة قد تقرر أنك بحاجة إلى البدء في الاستحمام بشكل متكرر، في حين أنهم لا يزالون يحتاجون فقط إلى حمام أو حمامين باستخدام الصابون، يمكنك إما منحهم حمامًا إسفنجيًا أو وضعه في حوض الاستحمام للنقع والشطف بشكل متكرر كلما كان الطفل بحاجة لذلك.

قد تجدين أيضًا أن وقت الاستحمام هو وسيلة ممتعة لتهدئة الطفل قبل النوم إذا كان هذا يناسب الطفل ولا يعرضه للضرر فلا بأس أن يكون الاستحمام جزءًا من روتينك الليلي المهدئ.

  • نصائح هامة عند استحمام الرضع

هناك عدد من النصائح الهامة التي يجب أن يراعيها الآباء أثناء تحميم أطفالهم لتجنب تعرضهم لأي ضرر، ومنها ما يلي:

  • استخدام نوع صابون مناسب لبشرة الطفل وخالي من المواد الكيميائية للحفاظ على بشرة الطفل.

– يميل الأطفال إلى مص أصابع اليدين والقدمين لذلك من المهم جدًا تنظيف هذه الأجزاء جيدًا.

– يعاني معظم الأطفال من لفات أو ثنيات على طول أفخاذهم وعنقهم ومعصمهم، يمكن أن تحبس البكتيريا وخلايا الجلد الميتة وأشياء مثل البصق والحليب المقطر، أثناء تحميم الطفل يجب التركيز على غسل وشطف طياته جيدًا.

– غسل حوض الاستحمام الخاص بالطفل جيدًا قبل استخدامه للتأكد من خلوه من أي بكتيريا.

– عدم المبالغة في تحميم الطفل ويكفي التأكد من كونه نظيف حفاظًا على بشرته وتجنبًا لتعرضه للإصابة بنزلات البرد.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى