الفوركس و التجارة الإلكترونية

كيفية التعامل بشكل صحيح مع خسائرك في الفوركس

 

خسائرك في الفوركس، بالنسبة لمعظم المتداولين، فإن أصعب جانب في التداول في سوق الفوركس هو التعامل مع الخسائر المالية. إنها ليست مجرد مسألة ألم للخسارة، ولكنها أيضًا حقيقة كامنة مفادها أن الخسائر غالبًا ما تكون الدافع الذي يدفع المتداولين إلى ارتكاب أسوأ أخطائهم، والتي يمكن أن تتسبب في خسائر أكبر وتبدأ حلقة مفرغة يخرج فيها حساب التداول عن السيطرة.

ويترتب على ذلك أن المتداول يجب أن يكون لديه استراتيجية محددة للتعامل مع الخسائر ولديه القدرة على تنفيذ استراتيجية البقاء هذه. ليس هناك فائدة من “معرفة” أنه يتم التحكم في خسائرك وكيفية إبقائها تحت السيطرة إذا لم تكن قادرًا على تطبيق ما تعرفه. يجب أن تكون استراتيجية الخسارة الخاصة بك حقيقية. عليك أن تعرف المنطق وراء معرفتك بالخسائر وأن تؤمن بها إيمان كامل.

خسائرك في الفوركس لا مفر منها

الصفقات الخاسرة أمر لا مفر منه؛ في الواقع، عادة ما يكون كسب المال أكثر صعوبة باستخدام استراتيجيات تحاول ضمان معدل ربح مرتفع للغاية. هذا ببساطة هو الشكل الطبيعي لتحركات السوق. هناك بعض المتداولين الذين يتبعون منهجية تحاول تقليل الخسائر بشكل كبير أو حتى القضاء عليها تمامًا. هناك طريقتان فقط يمكنهما تحقيق ذلك ومن المهم فهمهما تمامًا:

1- أضف إلى صفقو أخرى إلى صفقة بها خسائر حالياً تعتقد أنها ستربح قريباً وأنك لم تكن مخطئًا عند فتحها. يمكنك حتى إضافة مبلغ أكبر في الصفقة التالية لتسهيل تقليل الخسارة. وههو ما يطلق عليه التبريد والحقيقة هي أنه على الرغم من أن هذه العملية قد تقلل الخسائر، إلا أنها عادةً ما تكون غير مثالية وستحصل عادةً على نتائج أفضل بمجرد قبول الخسارة الأولى وإغلاق الصفقة بدلاً من محاولة “الإنقاذ”.

 

2- الهيدج وهى فتح صفقة في الاتجاه المعاكس. هذا لا يعني “تجنب” الخسارة فعلاً، إنه في الواقع يقلل الخسارة عن طريق تغيير المركز الصافي. إذا قمت بالشراء لوت واحد ثم بيع 2 لوت، فسوف تقوم بصفقة بيع مع 1 لوت صافي مع خسارة مقبوله في عقد واحد.

هناك شيء آخر يمكنك القيام به: لا تغلق المركز الخاسر ودعه يخسر أكثر فأكثر. إذا فعل، فمن المحتمل أن تخسر حسابك ببساطه. آمل أن أكون قد أقنعتك بالفعل بضرورة قبول بعض العمليات الخاسرة. إذا لم أقم بذلك، يرجى الرجوع وقراءة ذلك مرارًا وتكرارًا حتى تقتنع. إذا لم تكن مقتنعًا فعليك بالتجربة لتتأكد بنفسك بعد خسارة حسابك لا قدر الله.

تعرف على الخسائر التي يمكنك تحملها

بمجرد قبولك أنك ستخضع لصفقات خاسرة وتمر بسلسلة من الخسائر وأن خسائرك في الفوركس أمر وارد الحدوث، عليك أن تقرر مقدار ما يمكنك تحمله من الناحية النفسية من الخسارة دون أن تفقد أعصابك أيضًا. لذلك، يجب أن تجري محادثة صادقة مع نفسك. قد تعتقد أنه يمكنك التعامل مع شيء مثل خسارة بنسبة 50٪ في حساب التداول الخاص بك، ولكن قد تجد نفسك في الواقع غير قادر على التعامل مع خسارة بنسبة 25٪ عندما تحدث في الواقع. حاول أن تتخيل حدوث ذلك وتأكد من تقبله بصدق تام.

العامل الثاني الذي يجب مراعاته هو أنه كلما زادت أي خسائر على حسابك، فإنه يزيد المبلغ الذي تحتاج إلى استرداده للوصول إلى المبلغ الذي بدأت به. على سبيل المثال ، إذا خسرت 10٪ ، فيجب عليك زيادة 90٪ المتبقية بنسبة 11.11٪ فقط للعودة إلى المبلغ الأصلي 100٪. عندما يكون لدينا خسائر كبيرة بنسبة 50٪ ، يجب أن تكسب 100٪ فقط لتعود إلى المبلغ الأصلي وهو 100٪. إنها حقيقة أنه كلما زادت الخسائر، زادت صعوبة العودة إلى المربع الأول. من ناحية أخرى، أنه كلما قلت مخاطرتك، كلما قل ربحك وفي المقابل قلت خسارتك.

الخسائر القصوى

الهدف الجيد الذي يجب مراعاته هو ألا تفقد أبدًا بأي حال أكثر من 25٪ من قيمة حساب التداول الخاص بك، لأنه بمجرد أن تخسر 25٪، سيتعين عليك جني 33.33٪ ربحًا فقط للعودة إلى نقطة الصفر. خسائرك في الفوركس يجب أن تكون مقننة وفي نطاق مقبول.

استخدم طريقة التداول

بمجرد تحديد الحد الأقصى للخسارة التي يمكنك تحملها، يجب أن تكون متأكدًا من الطريقة التي ستستخدمها لاختيار وقت الدخول والخروج من الصفقات التي ستداولها، ويجب أن تكون هذه الطريقة أو الاستراتيجية مجربة من قبل على حساب تجريبي لفترة جيدة. وهذا يعني أنه بتحليل الكثير من الصفقات فإنك تكسب أكثر مما تخسر. ويجب إخضاع تلك الاستراتيجية أيضًا للمراجعة أو الاختبار على فترات طويلة من البيانات السابقة أو ما يسمى باك تيست لتتأكد من صلاحيتها.

هذا مهم للغاية لأنه عندما يكون لديك سلسلة من الخسائر التي لا يمكن تجنبها، يجب أن تكون لديك الشجاعة لمواصلة التداول. إذا لم تفعل ذلك وتوقفت عن العمل، أو إذا فقدت أعصابك وعملت بشكل زائد، فستفقد المزيد والمزيد.

ميزة أخرى رائعة لاختبار استراتيجيتك هي أنه يمكنك استخدام واحدة رائعة في مراجعة طويلة الأجل لتحديد ما هو أسوأ أداء من حيث التراجع وعدد العمليات الخاسرة المتتالية. يمكنك استخدام هذا للتأكد من أنك ستكون قادرًا تمامًا على التعامل مع المواقف الصعبة والخسائر. على سبيل المثال، إذا كانت النتيجة الأسوأ لاستراتيجيتك في السنوات العشر الماضية وآلاف العمليات هي 50 عملية خاسرة متتالية، وتعتقد أن الحد الأقصى للتراجع الذي ستتمكن من تحمله هو 25٪ ، فهذا يشير إلى أنك إذا خاطرت بنسبة 0،50٪ من رأس مال التداول الخاص بك لكل صفقة، فمن المحتمل أن تواجه مثل هذا التراجع في السنوات العشر القادمة. وإذا قمت بتقليل المخاطر، على سبيل المثال، 0.25٪ لكل عملية، فسيكون عمق التراجع هذا أقل احتمالاً.

 

يجب عليك أيضًا استخدام إستراتيجية لإدارة المخاطر الجزئية، فهذا يمنحك راحة البال. ستتمكن أيضًا من أن تقرر أنه إذا واجهت انخفاضًا أسوأ من أسوأ حالة في السنوات الخمس الماضية، فسيتعين عليك التوقف عن التداول وإعادة النظر في استراتيجيتك.

خسائر فادحة

في بعض الأحيان، تحدث أحداث في السوق تؤدي إلى تحركات كبيرة وحادة في السعر لدرجة أنه حتى لو كنت تعمل مع وقف الخسارة يمكن أن تواجه خسائر أكبر بكثير مما كنت تتوقعه. يمكنك تجنب هذه المشكلة عن طريق التوقف عن التداول وقت الأحداث الكبرى وعدم السباحة ضد تيار السوق. وعدم وجود صفقات مفتوحة قبل أن يكون هناك خطر كبير لحدوثه، مثل الاستفتاء الخاص بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

سيساعدك الهدوء على الصمود في وجه العاصفة وتعويض خسائرك في الفوركس، بمجرد اتخاذ الخطوات السابقة، قد تكون لديك الثقة في المخاطرة في الصفقات ضمن المعايير التي حددتها، وأنه يجب قبول أن الصفقات الخاسرة أمر طبيعي، وهي التضحيات الضرورية الوحيدة التي يجب عليك القيام بها في السوق لكسب المال. بمعنى آخر، تكلفة ممارسة الأعمال التجارية

زر الذهاب إلى الأعلى