طفولة و أمومة

كيفية تنظيم نوم الرضيع في أربعة أيام فقط

إذا كنتِ قد أصبحتِ أمًا منذ شهور قليلة فأنتِ بالطبع تعانين من عدم حصولك على قسط كافٍ من الراحة والنوم لاستيقاظ مولودك في الليل مرات متعددة، ولا تعلمين كيف تتعاملين مع كل هذا التقلب وكيف تنظمين نومه. فالأطفال حديثو الولادة لا ينامون أكثر من 3 ساعات متواصلة، ليلاً أو نهارًا. لكن هذا لن يستمر طويلاً، فباستطاعتك تنظيم ساعات نوم الطفل بدايةً من الأسبوع الثامن من عمره، وكلما انتظمتِ على روتين النوم يصبح أكثر راحة لكِ.

فقد أثبتت الدراسات أنه يمكنكِ تعليم رضيعك الفرق بين النهار والليل وتنظيم الساعة البيولوجية الخاصة به، كما أثبتت أن تعرض الرضيع لضوء النهار يوميًا يجعله يستطيع تنظيم النوم بشكل أسرع، ويجب ملاحظة أن روتين النوم يمكن عمله للرضيع بعد إتمامه الشهر الثالث.

اقرأ أيضاً : نوم الطفل الرضيع

في أربعة أيام: أنتِ تستطيعين…

1. اليوم الأول:

في النهار أزيلي الستائر حتى يدخل ضوء النهار ليربط بين ضوء النهار والاستيقاظ وواصلي هذا يوميًا في نفس الميعاد، وأيضًا حددي ميعادًا ثابتًا في الليل لإرخاء طفلك وهدوئه بعد حمام دافئ ورضعة مشبعة وتهدئة الإضاءة لكي يخلد للنوم، ومن المهم تثبيت المواعيد.

2. اليوم الثاني:

تكرار الروتين وعندما يستيقظ في الليل لا تضيئي الأنوار بل أبقي الجو هادئًا حتى يميز بين النهار والليل، فعندما يستيقظ للرضاعة ويجد الليل فحتمًا سيربطه بالنوم ويهدأ في وقت أقل تدريجيًا.

3. اليوم الثالث:

يجب تهيئة رضيعك لينام في سريره في الليل وعندما يبكي تواصلي معه بصريًا والمسيه بوضع يدكِ على صدره، لكن لا تسارعي في حمله من السرير فورًا، وكأمه تستطيعين الوقوف على هل يبكي لأنه جائع (فعليكِ حمله فورًا).

5. اليوم الرابع:

ستكون هذه الليلة أول ليلة تنعمين فيها بهدوء وسيصبح طفلكِ أكثر هدوءًا وتكونين قد أنجزتِ نصف المهمة في إصرار وعدم استسلام.

اقرأ أيضاً : وضعية النوم الصحيحة للطفل حديث الولادة

نصائح لنوم هادئ

1. ساعدي طفلك على وجود إضاءة طبيعية في المنزل أثناء النهار وافتحي النوافذ، ويجب أن يكون هناك صوت هادئ وحركة في المنزل أثناء النهار.

2. في الليل احرصي على هدوء المنزل وغرفة شبه مظلمة وابقي هادئة خلال الرضعات الليلية دون حديث قدر الإمكان.

3. احرصي على ثبات ميعاد النوم وميعاد الاستيقاظ حتى تنتظم الساعة البيولوجية الداخلية لطفلك.

4. عمل روتين للنوم قبله بنصف ساعة على الأقل ليسترخي ويهدأ.

5. روتين النوم يجب احتواؤه على حمام دافئ، أو تدليك جسمه بالزيت المخصص له ولبس ملابس النوم.

6. تأكدي من اختيار ملابس قطنية خالصة لرضيعك أثناء النوم ويجب ألا تكون ثقيلة فيشعر بالحر، بل فقط توفر له الدفء الكافي لنوم هادئ.

7. يجب التدرج في الروتين والتدرج في ضبط ساعات محددة للاستيقاظ أو النوم بحيث تزيدين نصف ساعة كل يوم مبكرًا.

8. لا تتراجعي وتكسري الروتين وطفلكِ لا يزال في مرحلة التعود، فيجب التأكد أن مواعيدكِ ثابتة وليس لديك أي تغييرات خلال فترة التعود.

9. يمكنك الغناء لطفلك أو سماع القرآن لينعم بهدوء وراحة في الليل، ليتعود على سماعه كجزء من روتين النوم.

10. يجب التأكد أن سرير طفلك بمكان مناسب جيد التهوية وهادئ وأن الفرش مناسب له ولا يسبب مشاكل له.

11. إذا كان طفلك يتناول الطعام الصلب بجانب الرضاعة، احرصي على إطعامه وجبة تدعوه للهدوء كالبسكويت المنزلي أو الشوفان أو البطاطا، وتجنبي الأطعمة المحلاة.

12. يمكنك إعطاء طفلك مشروبًا دافئًا في الليل كالكاموميل والينسون والكراوية.

13. إذا كان طفلكِ يبكي كثيرًا في الليل ولا ينام في النهار أو الليل يجب استشارة الطبيب، فقد يعاني طفلكِ من الغازات أو بعض التقلبات.

14. التنزه في الهواء الطلق من الضروري والهام جدًا للرضيع عكس ما هو شائع؛ لأنه يمده بالطاقة والحيوية في النهار ويجعله ينعم بالهدوء والراحة أكثر في الليل.

15. يمكنكِ وضع مواعيد محددة للنوم لفصل الشتاء تختلف من مواعيد فصل الصيف بساعات قليلة، واحذري أن تبدلي المواعيد أو أن تجعلي هناك فارقًا كبيرًا بينها فيصعب التغيير عند حلول كل فصل.

أخطاء النوم للرضّع

1. نوم رضيعك على الأريكة بجانبك وهو على ذراعك، هذا الوضع خطر جدًا على طفلك فقد يصاب بالاختناق.

2. استخدام مصدات النوم خطيرة جدًا على الرضّع فهي محظور بيعها في الولايات المتحدة الأمريكية، فلا تغريكِ العروض والأشكال بل اشتري فقط ما يناسبك ويناسب طفلك ولا يضره.

3. يجب الحرص على وضع رقبة الرضيع في وضع مستقيم مع ظهره وعدم استخدام وسادة مرتفعة، فقط يمكن استخدام الوسادة المخصصة للمواليد.

4. لا تؤجلي تنظيم نوم طفلك بسبب مشاكل التسنين أو ما شابه، فهو يستطيع التنظيم حتمًا رغم ذلك.

5. يفضل فصل الرضيع في سرير منفصل (في الغرفة معكِ) عندما يتم الشهر السادس من عمره.

6. لا تثقي في أجهزة مراقبة طفلك والكاميرات الحديثة وتتركي طفلك دون تواجدك بجانبه، فمجرد الاطمئنان على طفلك يجعله يهدأ حتى لو لم يستيقظ سيشعر بوجودكِ وهو نائم.

وبهذه الخطوات والنصائح تستطيعين أن تجدي الراحة لكِ ولطفلكِ، حتى أنه ثبت علميًا أن نمو طفلك هام جدًا أثناء النوم، ولا تتوقعي أن رضيعكِ سيستجيب لك فور عمل الروتين فقد تحتاجين لأكثر من أسبوعين متواصلين للمواظبة على الروتين كي يتعود طفلك عليه وينام بهدوء.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى