تغريدات طبية

كيف ازيل الحمى؟

كيف ازيل الحمى؟ سؤال يتردد على لسان الكثير من الناس عندما ترتفع درجة حرارة أجسامهم عن المعدل الطبيعي.

في هذه المقالة سوف نتعرف إلى أسباب الحمى، وأعراضها، وطرق الوقاية من الإصابة بها.

ما هي الحمى؟

تُعد الحمى جزءًا من استجابة الجسم الوقائية للمرض، عندما تدخل إليه بعض مسببات الأمراض مثل البكتيريا أو الفيروسات.

يبدأ جهاز المناعة في إرسال إشارات إلى الجسم لزيادة درجة حرارته في محاولة لتدمير هذه المسببات.

درجات حرارة الجسم الطبيعية

يُصنف الأطباء الحمى من خلال القراءة على مقياس الحرارة، ومدة استمراره، وما إذا كانت تستمر في الصعود أو الهبوط.

تختلف درجة حرارة الجسم الطبيعية وفقًا للعمر حيث تكون:

  • متوسطة 36.5 درجة مئوية.
  • تكون في عمر أقل من 60 سنة حوالي 36.7 درجة مئوية.
  • تكون حوالي 36.4 في عمر أكثر من 60 عامًا.

أسباب الحمى

يمكن أن تنجم الحمى عن عوامل مختلفة مثل:

  • عدوى مثل التهاب الحلق، أو الأنفلونزا، أو الالتهاب الرئوي، أو جدري الماء، أو فيروس كورونا.
  • التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • بعض الأدوية.
  • تعريض الجلد لأشعة الشمس المباشرة.
  • الجفاف.
  • انسحاب الكحول.
  • تعاطي الأمفيتامينات.

أسباب الحمى عند الأطفال

قد يصاب الأطفال بالحمى في عمر 12-18 شهرًا.

تنتج غالبًا عن التهاب في الأذن، أو التهاب المعدة والأمعاء، أو فيروسات الجهاز التنفسي.

تُعد هذه الحالة غير خطيرة ولكنها قد تنجم عن مرض أكثر شدة مثل التهاب السحايا، أو التهاب الكلى، أو الالتهاب الرئوي.

متى تكون الحمى خطيرة؟

ينبغي التفكير في طلب الرعاية الصحية إذا وصلت درجة الحرارة إلى أعلى من 104 فهرنهايت أي ما يعادل 40 درجة مئوية.

أنواع الحمى

هناك أنواع عديدة من الحمى:

1.    الحمى المستمرة

يمكن أن يستمر هذا النوع من نوبات الحمى من بضع ثوان إلى 15 دقيقة أو لأكثر من 24 ساعة.

وتكون أسبابها ما يلي:

  • البكتيريا سالبة الجرام، وهي بكتيريا تسبب التهابات مجرى الدم، والتهابات موقع الجراحة.
  • التيفويد، وهو عدوى بكتيرية تسبب ارتفاع درجة حرارة جسم الطفل عن المعدل الطبيعي.
  • عدوى المسالك البولية، مثل التهاب المثانة، والتهاب الإحليل (التهاب في مجرى البول).

وتشمل الأعراض (عادةً الجسم كله) ما يلي:

  • تصلب في الجسم.
  • وخز في الذراعين والساقين.
  • فقدان الوعي مع بقاء العينين مفتوحتين.
  • تنفس غير منتظم.
  • قيء.
  • التعرق.
  • القشعريرة.

2.  الحمى المتقطعة

يستمر ارتفاع درجة الحرارة لمدة تزيد عن 15 دقيقة ويعود في كثير من الأحيان، ويكون التأثير على جزء فقط من الجسم.

وتشمل أسبابها ما يلي:

  • الملاريا، وهي عدوى ينقلها البعوض.
  • السل (TB)، وهو عدوى تصيب الرئتين.
  • سرطان الغدد الليمفاوية.

3.  الحمى المترددة

وهي حمى يومية تكون دائمًا أعلى من المعتاد ولكنها تتقلب بقدر 3.6 درجة فهرنهايت (2 درجة مئوية على مدار اليوم).

وقد تشمل الأسباب الشائعة لها ما يلي:

  • التهاب الشُغاف، وهو عدوى تصيب شغاف القلب (الغشاء الذي يبطن القلب من الداخل).
  • عدوى الريكتسيا، وهي عدوى تنتقل عن طريق القراد، والعث، والقمل.

وهناك أنواع أخرى تشمل:

  • منخفضة.
  • متوسطة.
  • عالية.

مضاعفات الإصابة بالحمى

تشمل المضاعفات:

  • النوبات.
  • عدم الثبات.
  • فقدان الوعي.
  • الخمول.
  • الغيبوبة.
  • خلل في الوظائف الإدراكية.
  • صعوبة في الانتباه.

تشخيص الحمى

يستطيع الطبيب تشخيص الحمى عن طريق فحص درجة حرارة الجسم، ولكنه سيحتاج أيضًا إلى تشخيص سبب الحمى.

لتأكيد التشخيص، قد يسأل طبيبك عن:

  • إذا عانيت مؤخرًا من أي عدوى.
  • إذا خضعت لعملية جراحية.
  • هل تشعر بألم أو تورم في منطقة ما من الجسم؟
  • يوصى باختبار الدم.
  • اختبار البول.
  • اختبارات التصوير.

كيف ازيل الحمى عند البالغين؟

يمكن أن تشمل الرعاية الذاتية في المنزل ما يلي:

  • الحصول على قسط وافر من الراحة.
  • شرب كمية كافية من السوائل والمياه.
  • ارتداء ملابس خفيفة.
  • حفظ الغرف في درجة حرارة باردة.
  • قد تساعد مخفضات الحمى التي تصرف دون وصفة طبية في تقليل الأعراض وتشمل الآتي:
  • الأسيتامينوفين (تايلينول).
  • الأيبوبروفين (أدفيل).
  • نابروكسين(أليف).
  • الأسبرين.

كيف ازيل الحمى عند الرضع؟

يمكن للوالدين ومقدمي الرعاية استخدام الممارسات التالية لمساعدة الرضيع على الشعور براحة أكثر وتشمل الآتي:

  • ارتداء ملابس خفيفة تسمح بمرور الهواء.
  • إعطائهم الكثير من السوائل.
  • الاستحمام بماء فاتر.
  • إعطائهم بعض مخفضات الحرارة مثل الأسيتامينوفين أو الأيبوبروفين.

ولكن يجب الأخذ في الاعتبار أن الأيبوبروفين غير مناسب للأطفال دون سن 6 أشهر.

الأسبرين غير آمن للرضع والأطفال حيث يرتبط بحدوث متلازمة راي، وهي حالة خطيرة تسبب تلفًا في الكبد والدماغ.

كيف ازيل الحمى أثناء الحمل؟

ينبغي على النساء اللاتي يصبن بالحمى أثناء الحمل استشارة الطبيب الخاص بهن للحصول على المشورة العلاجية.

يمكن للمرأة الحامل تناول أسيتامينوفين للتخفيف من أعراض الحمى.

اخترنا لكم :

فوائد التعرق بعد الحمى

الآثار الجانبية لمخفضات الحمى

قد يكون لدى الشخص المصاب بالحمى حساسية من الأدوية الخافضة للحرارة.

الأسيتامينوفين

وتشمل الأعراض ما يلي:

  • احمرار الجلد.
  • ظهور بثور على الجلد.

ينبغي استشارة الطبيب قبل تناول هذا الدواء إذا:

  • كنتِ حاملا أو مرضعة.
  • كنت تتناول دواء مضاد لتخثر الدم يسمى الوارفارين.
  • لديك مرض في الكبد.

الأيبوبروفين

يمكن أن يسبب هذا الدواء حساسية لدى بعض الناس وتشمل الأعراض ما يلي:

  • القشعريرة.
  • الأزمة.
  • تورم الوجه.

الأيبوبروفين وغيرها من الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات يمكن أن تزيد من فرص:

  • السكتة الدماغية.
  • النوبة القلبية.
  • قصور القلب.

ينبغي على الشخص المصاب استشارة الطبيب قبل تناول هذا الدواء إذا:

  • كان يأخذ الأسبرين.
  • كنتِ في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل.
  • تتناول أدوية مُسيلة للدم.
  • لديك ارتفاع في ضغط الدم أو أمراض الكلى أو تليف الكبد أو أمراض القلب.

الأسبرين

يمكن أن يسبب الأسبرين حساسية وتشمل الأعراض ما يلي:

  • القشعريرة.
  • تورم الوجه.
  • أزمة قلبية.

ينبغي استشارة الطبيب قبل تناول الأسبرين إذا كنت:

  • تتناول أدوية لالتهاب المفاصل أو النقرس أو داء السكري.
  • لديك ارتفاع في ضغط الدم أو تعاني من أمراض الكلى، أو القلب، أو الربو.
  • كنتِ حاملًا في الشهور الأخيرة.

طرق الوقاية من الإصابة بالحمى

هناك بعض الخطوات التي يمكن لأي شخص اتباعها للمساعدة في منع الإصابة بالحمى وتشمل ما يلي:

  • استخدم المناديل الورقية عند العطس أو السعال.
  • اغسل يديك جيدًا بالماء والصابون.
  • امتنع عن مشاركة الأغراض الشخصية مثل الأواني، والأكواب، وحتى فرش الأسنان.
  • حاول ألا تلمس وجهك، حيث يمكن لأي شخص أن ينقل الجراثيم من خلال الأنف أو الفم مما يساعدها على دخول الجسم.
  • تجنب الاتصال بالمرضى.

متى ترى الطبيب؟

إذا كنت تعاني من أي من الأعراض الآتية فينبغي عليك سرعة التوجه للطبيب وتشمل ما يلي:

  • التشنجات.
  • الارتباك.
  • التورم.
  • السعال.
  • بول داكن مع زيادة العطش.

اطلب المساعدة الطبية في حالة الرضع إذا كان الطفل المصاب يعاني من:

  • قرحة الحلق.
  • تصلب الرقبة.
  • القيء.
  • الإسهال.
  • حمى تستمر لأكثر من 3 أيام.

وإذا كان عمر الرضيع أقل من 3 شهور، فمن المهم الاتصال بالطبيب حتى إذا كان يعاني من حمى طفيفة.

ختامًا إذا كنت قلقًا بشأن الحمى عليك التوجه إلى الطبيب وسؤاله كيف ازيل الحمى؟ واطلب منه المساعدة.

 

المصادر : 1 | 2

اسم الكاتب: د آية حامد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذراً لا يمكنك تحديد و نسخ المحتوى