عمليات التجميل

ما هي أضرار ومخاطر عمليات التجميل وكيف تتجنبها ؟

انتشرت جراحات التجميل بشكل كثيف مؤخراً، ومع تقدم العلم ازدادت تطوراً بشكل ملحوظ وهي بالنسبة لبعض الأشخاص فرصة لإصلاح خلل ملحوظ ظل يزعجهم لسنوات وبداية لحياة جديدة بشكل أكثر جمالاً.

ماذا يعني لفظ جراحة تجميل plastic surgery؟

جراحات التجميل عبارة عن عمليات جراحية تهدف إلى تحسين مظهر الإنسان عن طريق إعادة بناء الأنسجة التالفة الناتجة عن مرض أو حادث أو ربما ينتج عن عيب خلقي حدث منذ الولادة.

في كثير من الأحيان جراحات التجميل لا تحسن فقط من المظهر الخارجي بل تحسن من وظائف المناطق التي تم إجراء التعديل فيها.

ما هي مناطق الجسم المسموح بإجراء جراحات تجميل لها؟ 

يمكن إجراء الجراحات التجميلية في جميع مناطق وأعضاء الجسم بخلاف الجهاز العصبي فإنه لا يخضع لمثل هذه الجراحات.

متى يحتاج المريض إلى إجراء جراحة تجميل؟ 

لا تحتاج جميع الحالات المرضية إلى إجراء جراحة تجميلية بل هناك حالات محددة يلجأ فيها الطبيب لهذه الجراحات لتحسين وظيفة أو شكل جزء معين من أجزاء الجسم هذه الحالات مثل

١- وجود تشوهات منذ الولادة مثل الشفاة المشقوقة والوحمات.

٢- إصلاح مناطق تم بها إجراء عمليات استئصال ورم ما مثل حالات سرطان الثدي.

٣- إصلاح الجلد في حالات الحروق والجروح البالغة أو ترقيعه عن طريق نقل قطعة جلدية من منطقة غير متأثرة إلى أخرى تالفة لتعويض هذا التلف في الجسم.

٤- حالات نقل الدهون من أجزاء إلى أخرى في الجسم ويحدث هذا عادة لملئ فراغ في منطقة معينة من الجسم.

جراحات التجميل لها فوائد عديدة في إصلاح حالات مرضية بالغة الخطورة وتحسين الحالة النفسية لمرضى كثر ولكن هناك من يستغل هذه العمليات لإجراء تعديلات في الجسم دون الحاجة حتى ظهر ما يعرف ب “اضطراب تشوه الجسم ”  حيث يقوم المصابون بهذا الاضطراب بفحص الجزء السئ من الجسم وتكرار إجراء جراحات تجميل بشكل مبالغ فيه في حالات لا تحتاج لذلك مما أدى لظهور أضرار شديدة الخطورة تحدث أثناء إجراء الجراحة بالإضافة إلى عدم رضى المصابين بنتائج الجراحة.

الجراحة التجميلية كغيرها من الجراحات مليئة بالمخاطر وفي حالات ليست كثيرة أدت لظهور ندبات وتشوهات أسوأ من تلك التي تم إجراء العملية لتعديلها أو اخفائها.

فوائد جراحات التجميل ليست كثيرة بل ان هناك نسبة كبيرة من المرضى يتمنون لو لم يفعلوا ذلك على الإطلاق أو البحث عن مخاطر جراحات التجميل بشكل أكثر دقة يمكنهم من اختيار جراحاً مناسباً لمثل هذه الجراحات.

كيف تؤثر الجراحات التجميلية على الحالة النفسية للمرضى؟ 

هناك تنبؤ بنتائج سيئة بعد إجراء العمليات التجميلية خاصة إن كانوا مرضى نفسيين.

وجد الباحثون أن المرضى الغير راضين عن نتائج العمليات يصابون بحالات قلق واكتئاب شديدة وبعضهم يلجأ إلى العزلة الاجتماعية بالإضافة إلى زيادة الرغبة في تكرار هذه العمليات مرات أخرى للحصول على النتائج المرجوة.

اقرأ أيضاً : ما هي عملية شفط الدهون في تركيا

ما هي المخاطر الجسدية لعمليات التجميل؟ 

هناك الكثير من المضاعفات التي تحدث أثناء وبعد إجراء الجراحات التجميلية مثل

١- الالتهابات 

تشكل طبقات الجلد التي تم تشريحها أثناء إجراء العملية مناطق مناسبة لنمو وتكاثر البكتيريا وهذا يسبب التهابات مختلفة من حيث حدتها تحدث غالباً في خلال ٣٠ يوماً من إجراء الجراحة.

أكثر جراحة تجميلية تعرضاً للالتهابات هي جراحة الثدي حيث تحدث في نسبة ٣٥٪ من جراحات الثدي.

٢- التورم الدموي 

التورم الدموي بعد إجراء العمليات التجميلية أمر متوقع حدوثه وطبيعي،يظهر بعد الجراحة مباشرة ويستمر لمدة شهر أو شهرين وتختلف شدته لكن عادة ما يكون تورم صغير.

في حالة وجود تورم كبير وهو ما يحدث نادراً فإن هذا يتسبب في حدوث نزيف شديد تحدث بعده صدمة مما يتطلب الإنعاش والتدخل الجراحي.

٣-نزيف حاد 

النزيف بعد الجراحة التجميلية يحدث بسبب حدوث اضطرابات للشعيرات الدموية بالإضافة إلى حالات ثقب في الأوعية الدموية وفي الأعضاء.

النزيف الحاد يحدث عادة في جراحة شفط الدهون.

٤- تكون الجلطات في الأوعية الدموية 

تعتبر الجلطات هي المسبب الرئيسي للوفاة بعد الجراحات التجميلية وهناك تزايد في نسبة حدوث هذه الجلطات وهذا يحدث بكثرة في جراحة شد البطن وشفط الدهون.

٥- متلازمة الانسداد الدهني الرئوي 

جميع المرضى الخاضعين لعمليات شفط الدهون يعانون من انسداد في الأوعية المتجهة للرئتين بسبب ترسب الدهون بها وهو ما يقود إلى اختلال في عملية التنفس وعدم انتظام ضربات القلب ويتطور تدريجياً إلى الاضطراب الذهني الخفيف حتى يصل حد الغيبوبة.

٦- تأخر عملية الالتئام

ثقب الطبقات الموجودة تحت الجلد تؤدي إلى تأخر في عملية نضج الأنسجة المكونة لهذه الطبقات مما يؤدي إلى ألم شديد في الجلد وتأخر عملية الشفاء.

اقرأ أيضاً : كل ما تريدين أن تعرفيه عن البوتوكس

٧- ثقب في جدار الأمعاء 

هذا الثقب يعد السبب الثاني الأكثر شيوعاً للوفاة بعد الجلطات الدموية التي تحدث بعد عمليات شفط الدهون.

ثقب الأمعاء يتطور حتى يصل إلى الطحال والقولون مسبباً ثقوب فيهما أيضاً.

وقد يحدث هذا الثقب في الأوعية الدموية وداخل محيط البطن وفي القفص الصدري الأمر الذي يؤدي إلى ضيق شديد في التنفس وألم مبرح في منطقة الصدر.

٨- حدوث مضاعفات بسبب التخدير

مضاعفات التخدير تبدأ بالتحسس ومع زيادة الجرعات تتطور إلى مضاعفات في القلب والأوعية الدموية حتى تصل إلى خلل في وظائف الكبد وفشل التنفس والغيبوبة وقد تصل حد الموت.

٩- شلل

يتوقع حدوث شلل لبعض مناطق الجسم في حالة إصابة الأعصاب بتلف أثناء الجراحة.

١٠- موت بعض الأنسجة

لا مفر من موت بعض الأنسجة أثناء الجراحة وتزداد الخطورة من هذا الأمر إذا كنت شخص مدخن لأن التدخين يؤثر سلباً على تدفق الدم في الأنسجة.

١١- فقدان الإحساس 

التنميل المؤقت وفقدان الإحساس في موقع الشق خاصة في عمليات شد البطن وشد الوجه وأكثر شيوعاً بعد جراحات الثدي.

١٢- الوفاة 

أكثر الأخطار حدوثاً في جراحات التجميل هي الوفاة ولكن قد تحدث بسبب فشل الجهاز التنفسي لدى بعض المرضى بسبب التخدير.

كيف يمكن تجنب مخاطر جراحات التجميل؟ 

١- الاختيار الجيد للجراح تجميلي

أهم نقطة قبل إجراء الجراحات التجميلية هي اختيار جراح مختص ومعتمد من قبل مجموعة متخصصة ومناسبة للإجراء التي تود القيام به.

بسبب العدوى والالتهابات التي تحدث بعد إجراء الجراحات التجميلية فإن الباحثين ينصحون بإعطاء المريض جرعات من المضاد الحيوي قبل وبعد الجراحة لتفادي الإصابة بالعدوى التي تحدث بسبب نمو البكتيريا.

٢- ينصح باغتسال المريض قبل بدء الجراحة باستخدام محلول مضاد للبكتيريا والفطريات.

٣- لابد من حماية الجلد التي تمت خياطته بعد الجراحة بشريط لاصق ومعقم يتم استبداله بشكل دوري حتى إتمام عملية الشفاء.

٤- في جراحات الثدي مثلا ينصح المريض بتجنب الضغط الخارجي على منطقة الجراحة وذلك لأن الضغط يسبب رد فعل دفاعي من الجسم مكوناً الالتهابات.

٥- يمكن تقليل التورم الدموي من خلال استعمال عملية الكي الكهربائي للمنطقة التي تم تشريحها.

٦- الاستعانة لعلماء النفس قبل الجراحة لإجراء تقييمات وتحديد المرضى الذين ربما لا يتأقلمون نفسياً مع التغيير الحادث بعد الجراحة.

 

المصادر : 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذراً لا يمكنك تحديد و نسخ المحتوى