أمراض القلب

ما هي امراض القلب؟

ما هي امراض القلب, تشير امراض القلب إلى أي حالة تؤثر على نظام القلب والأوعية الدموية، والتي يمكن أن تتسبب في الوفاة إذا لم يتم علاجها بسرعة.

وفي هذه المقالة سوف نتناول ما هي امراض القلب؟ وأسبابها، وأنواعها، وطرق الوقاية من الإصابة بها.

أسباب امراض القلب

تحدث امراض القلب عندما تصل إليه الجراثيم سواء كانت بكتيريا، أو فيروسات، أو طفيليات.

وتتطور في الحالات الآتية:

  • تلف القلب كله أو جزء منه.
  • مشكلة في الأوعية الدموية المؤدية إلى القلب.
  • قلة الإمداد بالأكسجين والمواد المغذية للقلب.
  • بعض العوامل الوراثية.

أعراض امراض القلب

تعتمد الأعراض على النوع الذي يعاني منه المريض وتشمل ما يلي:

  • الذبحة الصدرية أو ألم في الصدر.
  • صعوبة في التنفس.
  • التعب أو الدوار.
  • تورم بسبب احتباس السوائل.
  • خفقان القلب.
  • غثيان.
  • آلام في المعدة.
  • التعرق.
  • ألم في الذراع، أو الظهر، أو الساق.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • إحساس بالاختناق.
  • إعياء.

بينما في الأطفال قد تشمل أعراض عيب خلقي في القلب:

  • زرقة الجلد.
  • عدم القدرة على ممارسة الرياضة.

أنواع امراض القلب

 

  • مرض القلب أو الشريان التاجي

يُعد أكثر الأنواع شيوعًا، ويتطور عندما تنسد الشرايين التي تغذي عضلة القلب نتيجة تراكم اللويحات الدهنية.

وتسبب لها مرضًا يعرف بتصلب الشرايين، نتيجة لذلك يتلقى القلب كمية أقل من الأكسجين، وتضعف عضلة القلب.

  • عيوب القلب الخلقية

وهناك أنواع عديدة منها:

  • صمامات القلب الا نمطية، وفيها لا تعمل الصمامات بطريقة صحيحة أو يتسرب منها الدم.
  • عيوب الحاجز، حيث يوجد ثقب في الجدار بين الحجرات السفلية أو العلوية للقلب.
  • رتق القلب، ويشير إلى فقدان أحد صمامات القلب.

قد لا تسبب العيوب الخلقية للقلب أي أعراض ولكن تظهر عند الفحص الطبي وتشمل ما يلي:

  • تورم في الساقين، أو البطن، أو المناطق حول العينين.
  • لون الجلد الرمادي الباهت أو الأزرق.

عدم انتظام ضربات القلب

يحدث عندما لا تعمل النبضات الكهربائية للقلب بشكل صحيح، وفيها ينقبض القلب بشكل غير منتظم.

وهناك أنواع مختلفة منها وتشمل ما يلي:

  • تسارع ضربات القلب.
  • بطء ضربات القلب.
  • الانقباضات المبكرة.
  • الرجفان الأذيني.

تمدد عضلة القلب

عادة ما يصيب الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20-60 سنة.

وفيها تتسع غرف القلب، مما يعني أنها تتمدد وتصبح رقيقة، والأسباب الأكثر شيوعًا لاعتلال عضلة القلب هي:

  • النوبات القلبية السابقة.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • السموم.
  • العوامل الوراثية.

وتشمل أعراضه ما يلي:

  • الحمى.
  • سعال جاف أو مستمر.
  • طفح جلدي أو بقع غير عادية.

احتشاء عضلة القلب

يعرف أيضًا باسم النوبة القلبية، وفيه ينقطع تدفق الدم إلى القلب، والذي يمكن أن يؤدي إلى إتلاف أو تدمير جزء من عضلة القلب.

ويكون سببه جلطة دموية في الشريان التاجي.

فشل القلب

هو نوع من قصور القلب يمكن أن يحدث بسبب:

  1. مشاكل في ضخ الدم إلى القلب.
  2. مرض الشريان التاجي غير المعالج.
  3. ارتفاع ضغط الدم.
  4. عدم انتظام ضربات القلب.

عضلة القلب الضخامي

تحدث هذه الحالة عادة عندما تؤثر مشكلة وراثية على القلب، وفيها تكون جدران العضلة سميكة، وتصبح الانقباضات أكثر صعوبة.

اخترنا لكم :

تعرف على وسيلة تمنع النوبة القلبية والجلطات الدماغية

يؤثر هذا على قدرة القلب على امتصاص الدم وضخه.

يتأثر به الشباب والرياضيون الذين تقل أعمارهم عن 35 عامًا.

ارتجاع الصمام التاجي

ويحدث عندما لا ينغلق الصمام التاجي في القلب بإحكام، نتيجة لذلك لا يمكن للدم التحرك عبر القلب أو الجسم بكفاءة.

تدلي الصمام التاجي

تؤثر هذه الحالة على حوالي 2% من الأشخاص، ويكون سببه ما يلي:

  • مشاكل في النسيج الضام.
  • بعض العوامل الوراثية.
  • الحمى الروماتيزمية.

عوامل خطورة امراض القلب

تؤدي بعض أنماط الحياة والحالات الطبية إلى زيادة المخاطر وتشمل ما يلي:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • التدخين.
  • ارتفاع الكوليسترول في الدم.
  • تناول كميات كبيرة من الكحول.
  • داء السكري.
  • زيادة الوزن.
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بأمراض القلب.
  • النظام الغذائي الغني بالدهون.
  • العمر.
  • تسمم الحمل.
  • توقف التنفس أثناء النوم.
  • انخفاض النشاط (الخمول البدني).
  • القلق والتوتر الشديد.
  • عدم كفاءة صمامات القلب.
  • الجنس، حيث أن الرجال أكثر عرضة للإصابة من النساء.
  • صحة الأسنان السيئة، حيث يمكن أن تدخل الجراثيم إلى مجرى الدم وتنتقل إلى القلب.

مضاعفات امراض القلب

  • النوبة القلبية.
  • السكتة الدماغية.
  • تمدد الأوعية الدموية.

علاج امراض القلب

يعتمد العلاج على نوع مرض القلب، وتغيير نمط الحياة، وتناول الأدوية، وأحيانًا الخضوع لعملية جراحية.

  • الأدوية

تساعد بعض الأدوية في علاج أمراض القلب وتشمل ما يلي:

  • مضادات التخثر، والتي تعرف بمميعات الدم، والتي يمكنها أن تمنع الجلطات مثل:

الوارفارين (الكودامين)، وريفاروكسابان، وأبيكسابان.

  • علاجات مضادة للتجلط، مثل الأسبرين.
  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين،

والتي تساعد في علاج قصور القلب، وارتفاع ضغط الدم، مثل: ليسينوبريل.

  • حاصرات مستقبلات الأنجيوتينسين 2 مثل، اللوسارتان.
  • مثبطات الأنجيوتنسين مثل، neprilysin.
  • حاصرات بيتا مثل، الميتوبرولول، وتعالج عدم انتظام ضربات القلب والذبحة الصدرية.
  • حاصرات قنوات الكالسيوم، والتي تقلل ضغط الدم مثل، ديلتيازيم (كارديزيم).
  • أدوية خفض الكوليسترول مثل، الستاتينات، أتورفاستاتين.

والتي تقلل البروتين الدهني الضار(منخفض الكثافة).

  • مستحضرات الديجوكسين (لانوكسين)، والتي تزيد من قوة ضخ القلب، وتساعد في علاج القصور.
  • مدرات البول، والتي تزيل الماء الزائد في الجسم، وتقلل من عبء عمل القلب مثل، فوروسيميد (لازيكس).
  • موسعات الأوعية الدموية مثل، النتروجليسرين (نيتروستات) ويمكن أن تعمل على تخفيف آلام الصدر.

في بعض الأحيان تحدث آثار جانبية لهذه الأدوية، لذا فقد يكون من الضروري استشارة الطبيب قبل تناول أي دواء.

الجراحة

أحيانًا لا تفيد الأدوية في العلاج وينبغي الخضوع لجراحة القلب والتي تتضمن ما يلي:

  • جراحة الشريان التاجي

تسمح بتدفق الدم إلى القلب عند انسداد أحد الشرايين، ويمكن استخدام وعاء دموي سليم من جزء آخر من الجسم لإصلاح الانسداد.

  • تصوير الأوعية التاجية

وهو إجراء لتوسيع الشرايين التاجية الضيقة أو المسدودة، وغالبًا ما يتم دمجه مع إدخال الدعامة،

(أنبوب شبكي يسمح بتدفق الدم بشكل أسهل).

  • استبدال الصمام أو إصلاحه.
  • جراحة الإصلاح، وفيها يمكن إصلاح العيوب الخلقية، وتمدد الأوعية الدموية، وغيرها من المشاكل الأخرى.
  • زرع جهاز تنظيم ضربات القلب مثل القسطرة.
  • العلاج بالليزر، وذلك في حالات الذبحة الصدرية.
  • جراحة المتاهة، ويمكن للجراح فيها إنشاء مسارات جديدة لتمرير الإشارات الكهربائية وتستخدم في حالات الرجف الأذيني.

طرق الوقاية من امراض القلب

يمكن لبعض أنماط الحياة أن تساعد في تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب وتشمل ما يلي:

اتباع نظام غذائي متوازن

  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف ويفضل الحبوب الكاملة، والخضروات والفواكه الطازجة.
  • الحد من تناول الأطعمة المصنعة، والدهون المضافة، والملح، والسكر.

ممارسة الرياضة بانتظام

يساعد ذلك في تقوية عضلة القلب والدورة الدموية، وكذلك تقليل الكوليسترول.

الحفاظ على وزن معتدل للجسم

يكون مؤشر كتلة الجسم الصحي (BMI) بين 20-25.

الحد من تناول الكحول.

الإقلاع عن التدخين

حيث يعد التدخين عاملًا رئيسيًا لأمراض القلب والأوعية الدموية.

معالجة الحالات الطبية المرتبطة بأمراض القلب، مثل ارتفاع ضغط الدم، وداء السكري

ختامًا لا تتردد في استشارة الطبيب فور إصابتك بأمراض القلب لتفادي المخاطر وتلقي العلاج المناسب.

المصادر : 1 | 2

اسم الكاتب: د آية حامد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذراً لا يمكنك تحديد و نسخ المحتوى