طفولة و أمومة

متى تترك الحامل الأسبرين

متى تترك الحامل الأسبرين ؟ حيث تكون أول ثلاثة أشهر في الحمل خطيرة، لذلك يتساءل النساء الحوامل على الدوام على الطرق السليمة لتناول الأدوية والنظام الغذائي الذي يجب عليهن أتباعهم

متى تترك الحامل الأسبرين ؟

  • استخدام الأسبرين في فترة الحمل له العديد من المخاطر التي تضر بالأم والطفل، ويجب مراعاة ذلك قبل تناول أي شيء لم ينصح به الطبيب الخاص بالشخص.
  • خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، يشكل استخدام جرعات أعلى من الأسبرين مصدر قلق فقدان الحمل والعيوب الخلقية.
  • قد يؤدي تناول الأسبرين في الشهور الأخيرة من الحمل إلى الضرر بصحة قلب الطفل، وقد يسبب له الوفاة بعد الولادة لضعف جسده وقوة تحمله.
  • كما أن استخدام جرعة عالية من الأسبرين لفترات طويلة أثناء الحمل يزيد أيضًا من خطر حدوث نزيف في دماغ الأطفال الخدج.
  • يحتاج بعض النساء الحوامل إلى تعاطي الأسبرين في أخر 3 شهور من حملها، ولكن تحت رعاية الطبيب يجب أن يتم ذلك حتي لا يحدث شيء للطفل أو أي تشوهات قبل أن يولد.
  • لا ينصح بتناول أي عقاقير طبية من دون الرجوع إلى الطبيب، وبعد مرور 19 أسبوع على الحمل، وذلك لتجنب المضاعفات والمخاطر التي قد تؤدي بحياة الأم والجنين إلى الخطر.
  • يُعد الأسبرين من الأدوية المعالجة للالتهابات وتخفف من حدة الآلام.
  • إن استخدام الاسبر ين خطر حزناً على الأم أثناء الحمل، وقد يضر كلى الطفل قبل ما يولد ويسبب له المشاكل عند الولادة أيضاً.
  • قد يؤدي ذلك إلى التقليل من السوائل المحيطة بالطفل، وذلك قد يؤدي إلى حصول الإجهاض والضرر بصحة الأم أيضاً.
  • يجب تناول جرعة الأسبرين التي يشير إليها الطبيب، ولا يجب شراء أي أدوية بدون أي استشارات طبية، فذلك قد يؤدي إلى مخاطر عالية.
  • إذا شعرت المرأة الحامل بالألم الشديد، فيجب عليها الذَّهاب إلى طبيبها واستشارته وإتباع التعليمات التي سوف ينصحها بها.
  • قد يقترح هو أو هي استخدام الأسيتامينوفين من حين لآخر بدلاً من الأسبرين.
  • ويمكن أن تساعدنا النقاط التي تم سردها في الإجابة على سؤال متى تترك الحامل الأسبرين.

اقرأي أيضاً سيدتي : هل التهاب البول عند الحامل يضر الجنين و ما طرق علاجه

لماذا يوصي بعض الأطباء بجرعة منخفضة من الأسبرين للحوامل ؟

  • الأطباء في مركز العلوم الصحية بجامعة تكساس يصفون الآن للنساء الحوامل 81 ملليجرام من الأسبرين.
  • تعتبر الجرعة المنخفضة من الأسبرين علاجًا قياسيًا للنساء الحوامل المعرضات لخطر الإصابة بمقدمات الارتعاج.
  • هناك جدل في المجال الطبي حول ما إذا كان يجب وصف الأسبرين لجميع النساء الحوامل نظرًا لوجود خطر متزايد للنزيف بجرعات يومية.
  • إلى جانب فيتامين ما قبل الولادة يوميًا.
  • وبعد أن تمت الإجابة على سؤال متى تترك الحامل الأسبرين، تناولنا الجرعة الموصي بها خلال هذه النقاط.

اقرأي أيضاً سيدتي : ماهي أعراض نقص فيتامين ب عند الحامل

معيار الرعاية الموصى به

  • تقول الكُلْيَة الأمريكية لأمراض النساء والولادة إن معدل تسمم الحمل في الولايات المتحدة قد زاد بنسبة 25 في المائة على مدى العقدين الماضيين وهو سبب رئيسي لأمراض الأم والجنين ووفياتهم.
  • يوصي فريق الخِدْمَات الوقائية بالولايات المتحدة العلاج بجرعة منخفضة من الأسبرين للنساء الحوامل اللواتي لديهن عامل خطر مرتفع واحد على الأقل أو أكثر من عامل خطر متوسط.
  • يعرّفون المخاطر العالية على أنها تاريخ سابق لتسمم الحمل، أو ولادات متعددة سابقة، أو ارتفاع ضغط الدَّم المزمن، أو مرض السكري، أو أمراض الكلى، أو أمراض المناعة الذاتية مثل الذئبة.

عوامل الخطر المعتدلة

  • أول مرة تلد.
  • بدانة.
  • تاريخ عائلي من تسمم الحمل.
  • الوضع الاجتماعي والاقتصادي المنخفض.
  • سن 35 سنة أو أكبر.
  • ولادة طفل منخفض الوزن.
  • فترة 10 سنوات بين الحمل.
  • نتيجة الحمل السلبية السابقة.
  • توصي المجموعات النساء الحوامل المعرضات للخطر بأن يتم علاجهم بدءًا من الأسبوع 12 حتى الولادة.

عادات نمط الحياة الصحية مهمة

  • للمساعدة في منع تسمم الحمل، تشجع الكُلْيَة الأمريكية لأطباء التوليد وأمراض النساء وجمعية طب الأم والجنين النساء الحوامل المعرضات لخطر الإصابة بهذه الحالة على تناول 81 ملليجرام من الأسبرين يوميًا، بدءًا من 12 إلى 28 أسبوعًا من الحمل.
  • قد تستفيد النساء الحوامل المعرضات لخطر متوسط ​​للإصابة بمقدمات الارتعاج من تناول جرعات منخفضة من الأسبرين.
  • إذا كنت تعانين من تسمم الحمل أو غيره من المضاعفات المرتبطة بالحمل، فيجب التحدث إلى طبيبك حول الآثار التي قد تحدثها على خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.
  • فكر في رؤية طبيب قلب وقائي أو طبيب قلب متخصص في النساء لتقييم المخاطر الخاصة بك ومناقشة ما يمكنك القيام به.
  • أكثر من 80 بالمائة من أمراض القلب يمكن الوقاية منها، وكلما بدأت العمل في وقت مبكر من أجل الوقاية، كان ذلك أفضل.
  • ولكن نظرًا لأن هذه المشكلات غالبًا ما يتم حلها وتختفي بعد الولادة، فعادة ما تتوقف المحادثة بعد الولادة.
  • للمساعدة في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، من المرجح أن يشجعك طبيبك على ممارسة عادات نمط الحياة الصحية.
  • على سبيل المثال، يشجع النساء على الحفاظ على وزن صحي من خلال تناول نظام غذائي متوازن.
  • يعتبر الاحتفاظ بالوزن بعد الولادة مشكلة كبيرة، لذا إذا استطعنا التأكيد على أهمية فقدان وزن الحمل للنساء، فهذا مهم جدًا.
  • إنه من المهم أيضًا ممارسة الرياضة بانتظام، والحد من استهلاك الكحول، وتجنب التدخين.
  • يمكن أن يقلل الحفاظ على ضغط الدَّم الطبيعي وكوليسترول الدَّم ومستويات السكر في الدَّم من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية أيضًا.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى