طفولة و أمومة

متى يرتفع عنق الرحم في الحمل

عنق الرحم

انه تركيبة من الانسجة تمتد من المهبل الى جدار الرحم. تاتي بشكل أنبوب او قناة رفيعة. يلعب عنق الرحم دورا أساسيا في جهاز الاعضاء التناسلية عند النساء لتسهيله مرور السائل المنوي الى الرحم. بالإضافة الى كونه يسمح بتدفق الدم اثناء الدورة الشهرية. تطرا في خلال فترة الحمل تغيرات كبيرة على عنق الرحم وتتبدل مع تقدم الحمل ولا تنحصر هذه التغيرات بالشكل وحسب بل تشمل الوظيفة أيضا. عندما يحصل الحمل يصبح عنق الرحم مليئا بالسائل المخاطي ما يحمي الرحم ويؤمن نموا سليما للجنين. موقع عنق الرحم يتبدل بين سيدة وأخرى ولكنه بالاجمال يرتفع الى الأعلى بشكل ضئيل ويزداد ليونة في اول فترة بعد التلقيح. اما درجة سماكة عنق الرحم فتتغير في أولى مراحل الحمل بسبب زيادة كمية السائل المخاطي داخل القناة ما ينجم عنه بروز احمرار في المنطقة اثناء فحص الطبيبة. مع حلول موعد ولادة الطفل، يتحضر عنق الرحم لهذه الفترة فيتمدد بشكل بطيء قبل أسابيع منها لدى البعض من السيدات ما يتسبب بنزول ماء الجنين لديهن في حيت تظهر عملية توسع عنق الرحم لدى بداية المخاض.

اقرأي أيضاً : ما هي عملية ربط عنق الرحم أسبابها و مخاطرها

ما هي التغيرات التي تطرا على المهبل اثناء الحمل؟

ستتخلل رحلة الحمل الكثير من التغيرات التي تطرا على المهبل ومنها:

  • تحوله للون الأزرق: في العادة، يكون لون المهبل ورديا ولكن وخلال الحمل قد يتحول للازرق بالاخص بعد مرور ٦ اسابيع عليه بفعل ارتفاع تدفق الدم اليه.
  • الدم في المهبل: يحصل هذا في الأشهر الـ٣ الأولى ويطال هذا التغيير ٥٠ بالمئة من النساء ومن الأفضل في هذه الحالة استشارة الطبيبة.
  • الدوالي: قد تظهر دوالي المهبل لديك اثناء الأشهر الـ٥ الأولى من الحمل الثاني وقد تزيد مع زيادة عدد مرات الحمل.
  • الإحساس بالتورم في المهبل من الخارج: عند ارتفاع كمية الدم المتدفق الى المهبل، قد تشعرين سيدتي بانتفاخه وتورمه بشكل كبير بسبب تدفق الدم الكثير.
  • خروج الريح من المهبل: هذا بفعل الضغط على البطن وممارسة التمارين الرياضية والعلاقة الحميمة حسب الوضعيات وزيادة تقلصات الرحم.
  • زيادة الحكة في المهبل: يزيد نمو البكتيريا بسبب هرمونات الحمل بالإضافة الى الفطريات ما يؤدي الى التهاب المهبل البكتيري او التهاب الخميرة فتعانين من الحكة.

اقرأي أيضاً : أفضل تحاميل لتنظيف الرحم

تغيرات أخرى تطرا على المهبل

من التغيرات الأخرى التي ستلحظينها في المهبل ما يلي:

  • التغير في رائحة المهبل
  • كثرة الافرازات المهبلية
  • رؤية الشعر الزائد عن حده

الوظيفة الأساسية لعنق الرحم

الوظيفة الأساسية لعنق الرحم هي تحديد نسبة خصوبتك، حيث يتيح لك فحص عنق الرحم التنبؤ بأفضل توقيت لك لممارسة الجماع من أجل الإخصاب من الشهر الجاري، ومعرفة أن التبويض سوف يحدث في توقيت محدد كما يساعد على معرفة إذا كان هناك حمل أم لا.

ويتغير وضع  ونسيج عنق الرحم خلال دورتك الشهرية ، كما يلي:

– أثناء الحيض، يكون عنق الرحم منخفض بشكل طبيعي ومفتوح قليلا للسماح بتدفق الدم إلى خارج ، حيث يبدو وكأنه طرف الأنف

– بعد توقف الدورة الشهرية، يبقى عنق الرحم منخفض ومنفتح على الرحم (مدخل الرحم) الذي يكون مغلقاً

– عند الإباضة يرتفع عنق الرحم إلى الجزء العلوي من المهبل ويصبح أكثر نعومة ورطوبة

اقرأي أيضاً : ما هي أسباب تضخم الرحم و ما هي طرق علاجه

– في ذروة التبويض، يكون عنق الرحم مقترب من الأسفل كثيراً والرحم مفتوح للسماح للحيوانات المنوية للدخول في بعض الأحيان ، والتي تبدو أنها مختفية في عنق الرحم  وهو ما يعني فقط أنه أصبح ليناً بحيث يُمزج مع جدران المهبل ثم يرتفع عنق الرحم عالياً جدا لدرجة أن أصابعك لا يمكنها الوصول إليه. وهنا عندما يحدث ارتفاع عنق الرحم وفتح الرحم مع الرطوبة هذا هو أخصب وقتك وهو الوقت الأمثل لممارسة الجنس لتحقيق الحمل

– بمجرد أن يحدث التبويض، ينخفض عنق الرحم لبضع قطرات ويصبح أكثر حزما – مرة أخرى ، ثم ينغلق مدخل الرحم الذي كان مفتوحاً ،وهذا يمكن أن يحدث مباشرة بعد الإباضة أو قد يستغرق عدة ساعات إلى عدة أيام

– وعندما يحدث الحمل، فإن عنق الرحم يرتفع ويصبح ليناً، ومع ذلك يبقى مدخل الرحم مغلقاً بإحكام. ويحدث هذا في أوقات مختلفة لكل امرأة ، ويكون ذلك  في أقرب وقت بعد 12 يوم من حدوث الإباضة ويمكنك  تأكيد الحمل عن طريق اختبار الحمل في المنزل أو الطبيب

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى