صحة الرجل

مراحل سرطان البروستات

سرطان البروستاتا يعتبر سرطان البروستاتا من أنواع السرطان التي تصيب الرجال بشكلٍ كبير، وخصوصاً في سنّ الخمسين، ويكون سببه الرئيسي انتشار غير طبيعيّ للخلايا الموجودة في البروستاتا، ويمتاز عن غيره من أنواع السرطان بأنّه أقلّ نمواً، كما لا يُمكن الكشف عنه مُبكراً، ولكنه في الوقت ذاته يُعتبر من الأمراض القاتلة.

مراحل سرطان البروستات :

المرحلة الأولى: يكون فيها السرطان موجوداً فقط في البروستاتا.

المرحلة الثانية: يبدأ السرطان بالانتشار إلى جميع أنحاء البروستاتا، لكنه لم يصل إلى باقي أنحاء الجسم.

المرحلة الثالثة: يبدأ السرطان بالانتشار حول الحوصيلات المنوية، وتكون نسبة الشفاء في هذه المرحلة حوالي 50%.

المرحلة الرابعة: ينتشر السرطان في جميع أنحاء الجسم ومنها: المثانة، والمستقيم، والعظام وغيرها، وتكون نسبة الشفاء فيها ضئيلة.

ما هي أعراض الإصابة بسرطان البروستات ؟

 

قد لا ينجم عن سرطان البروستات ظهور أعراض أو علامات في مراحله المبكرة.

قد يسفر عن سرطان البروستات الأكثر تطورًا علامات وأعراض، مثل:

  • مشكلات في التبول
  • ضعف قوة التدفق في مجرى البول
  • ظهور دم في البول
  • دم في السائل المنوي
  • ألم العظام
  • فقدان الوزن دون محاولة
  • ضعف الانتصاب

اقرأ أيضاً : كيف يتم مساج البروستات و طريقة تدليكها و ما هي فوائده على البروستات

متى يتوجب زيارة الطبيب ؟

حدِّد موعدًا مع الطبيب، إذا كانت لديك أي مؤشرات أو أعراض مستمرة تثير قلقك.

ما هي أسباب الإصابة بسرطان البروستات ؟

ليس واضحًا ما يسبِّب سرطان البروستات.

يُدرك الأطباء أن سرطان البروستات يحدث عندما تطرأ تغييرات على الحمض النووي للخلايا الموجودة في البروستات.

يحتوي الحمض النووي للخلية على التعليمات التي توجِّه الخلية نحو القيام بوظيفتها المحددة، ولكن تتسبب هذه التغيرات في توجيه الخلايا نحو النمو والانقسام بمعدل أسرع من الخلايا الطبيعية. وبذلك تواصل الخلايا الشاذة النمو بينما تموت الخلايا الأخرى.

تتراكم هذه الخلايا الشاذة لتشكِّل ورمًا ينمو ويهاجم الأنسجة القريبة منه. ثم تنفصل بعض الخلايا الشاذة بعد مرور بعض الوقت وتنتقل إلى أجزاء أخرى من الجسم.

ما هي عوامل الخطر بالإصابة بسرطان البروستات ؟

 

تتضمن العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستات ما يلي:

  • كبر السن. يزداد خطر إصابتك بسرطان البروستات كلما تقدمت بالعمر. وهي أكثر شيوعًا بعد سن الخمسين.
  • العِرق. لأسباب مجهولة حتى الآن، يكون أصحاب البشرة السوداء أكثر عرضة للإصابة بسرطان البروستات مقارنة بالأجناس الأخرى. كما أن سرطان البروستات يكون لدى الأشخاص من ذوي البشرة السوداء أكثر عدوانية أو تفاقمًا.
  • التاريخ العائلي المرضي. إذا شُخِّص أحد أقاربك بالولادة، مثل أحد الوالدين أو الأخ أو الطفل، بسرطان البروستات، فقد تزداد مخاطر إصابتك به. بالإضافة إلى ذلك، إذا كان لديك تاريخ عائلي من وجود جينات تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي (BRCA1 أو BRCA2) أو تاريخ عائلي قوي جدًا من الإصابة بسرطان الثدي، فقد يكون خطر الإصابة بسرطان البروستات أعلى.
  • السُّمنة. قد يكون الأشخاص الذين يعانون من السِّمنة أكثر عرضة للإصابة بسرطان البروستات مقارنة بالأشخاص الذين يتمتعون بوزن صحي، رغم أن الدراسات كانت لها نتائج متباينة. من المرجح أن يكون السرطان أكثر عدوانية وأكثر عرضة للعودة بعد العلاج الأولي لدى الأشخاص الذين يعانون من السِّمنة المفرطة.

المضاعفات

تشتمل مضاعفات سرطان البروستاتا وعلاجها على ما يلي:

  • أنواع السرطان القابل للانتشار (المتنقل). يمكن أن ينتشر سرطان البروستاتا إلى أعضاء الجسم القريبة، كالمثانة، أو ينتقل عبر مجرى الدم أو الجهاز اللمفاوي إلى عظامك أو إلى أعضاء أخرى. يمكن أن يتسبب سرطان البروستاتا الذي ينتشر إلى العظام في بالألم وكسور العظام. بمجرد انتشار سرطان البروستاتا في مناطق أخرى في الجسم، قد يستمر في الاستجابة للعلاج ويمكن السيطرة عليه، لكن من غير المرجح علاجه بشكل كامل.
  • السَلَس. يمكن أن يتسبب كل من سرطان البروستاتا وعلاجه في سلس البول. يعتمد علاج سلس البول على النوع الذي تعاني منه ودرجة شدته واحتمالية تحسنه بمرور الوقت. تشتمل خيارات العلاج على استعمال الأدوية والقسطرة والجراحة.
  • ضَعْف الانتصاب. يمكن أن ينتج ضعف الانتصاب عن سرطان البروستاتا أو علاجه، بما في ذلك الجراحة أو العلاج الإشعاعي أو العلاج بالهرمونات. تتوفر أدوية وأجهزة شفط تساعد على تحقيق الانتصاب كما يمكن علاج ضعف الانتصاب عن طريق الجراحة.

طرق الوقاية من سرطان البروستات

 

يمكنك تقليل خطر إصابتك بسرطان البروستاتا إذا اتبعت الإرشادات التالية:

  • اختر نظامًا غذائيًّا صحيًّا غنيًا بالفواكه والخضراوات. تناوَلْ مجموعة متنوِّعة من الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة. تحتوي الفواكه والخضراوات على العديد من الفيتامينات والعناصر الغذائية التي قد تعمل على تحسين صحتك.

    رغم ذلك، لم تُثبت مسألة إمكانية الوقاية من سرطان البروستاتا عن طريق اتباع نظام غذائي صحي بشكل قاطع حتي الآن. ولكن اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على مجموعة متنوعة من الفواكه والخضراوات أمر يُحسّن من صحتك العامة على أي حال.

  • تناول الأطعمة الصحية بدلاً من المكملات الغذائية. لم تُثبت الدراسات أن المكملات الغذائية لها دور في الحد من خطر إصابتك بسرطان البروستاتا. لذلك اختر الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن للحفاظ على وجود مستويات صحية من الفيتامينات في جسمك.
  • مارِسِ الرياضة مُعظَم أيام الأسبوع. تُحسِّن ممارسة الرياضة من صحتك العامة، وتساعدك في الحفاظ على وزنك وتغيير حالتك المزاجية. حاول أن تمارس الرياضة معظم أيام الأسبوع. إذا كنت تمارس الرياضة للمرة الأولى، فابدأ تدريجيًا واعمل على زيادة وقت الممارسة كل يوم.
  • حافِظْ على وزن صحي. إذا كان وزنك الحالي صحيًّا، فاعمل على الحفاظ عليه عن طريق اختيار نظام غذائي صحي وتدريب معظم أيام الأسبوع. إذا كنت بحاجة إلى إنقاص وزنك، فمارس تمارين أكثر وقلل عدد السعرات الحرارية التي تتناولها كل يوم. اطلب من طبيبك المساعدة في وضع خطة لإنقاص الوزن بشكل صحي.
  • تحدَّث مع طبيبك عن زيادة احتمالية الإصابة بسرطان البروستاتا. فإذا كنت معرضًا بقوة للإصابة به، ففكّر أنت وطبيبك في الأدوية أو العلاجات الأخرى التي يمكنها تقليل هذا الخطر. تشير بعض الدراسات إلى أن تناول مثبطات مختزلة ألفا-5، والتي تشمل فيناسترايد (Propecia، وProscar) ودوتاستيريد (Avodart)، قد يقلل من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا. تُستخدم هذه الأدوية للحد من تضخم غدة البروستاتا وتساقط الشعر.

    ومع ذلك، تُشير بعض الأدلة إلى أن تناول بعض الأشخاص لهذه الأدوية قد يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بنوع خطير جدًا من سرطان البروستاتا (سرطان البروستاتا من الفئة العالية). وتحدث مع طبيبك إذا كنت قلقًا بشأن خطر إصابتك بسرطان البروستاتا.

 

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى