تغريدات طبية

مرض جدري القرود وخطورته على الإنسان

مرض جدري القرود وخطورته على الإنسان

لقد تم اكتشاف مرض جدري القرود وخطورته على الإنسان لأول مرة عام 1958 في مستعمرات القرود المحفوظة للبحث.

وسجل العلماء أول حالة إصابة بشرية عام 1970 في جمهورية الكونغو الديمقراطية خلال فترة الجهود المكثفة للقضاء على مرض الجدري.

ومنذ ذلك الحين، انتشر هذا المرض في بلدان أخرى في وسط وغرب أفريقيا مثل الكاميرون، وجمهورية أفريقيا الوسطى، وكوت ديفوار، وليبيريا، ونيجيريا.

ولقد ظهر مؤخرًا في 18 مايو 2022 في أحد سكان الولايات المتحدة الأمريكية بعد عودته من كندا، ولكن لم يتم تحديد أي حالات أخرى.

ما هو مرض جدري القرود؟

يعد من الأمراض النادرة التي تسببها الإصابة بفيروس يسمى جدري القرود.

ليس من الواضح كيف تعرض المرضى للإصابة، ولكن معظم هذه الحالات كانت تشمل الأشخاص الذين يمارسون الجنس مع الرجال (المثليين).

اسباب الإصابة بفيروس جدري القرود

تحدث الإصابة بسبب فيروس ينتمي إلى جنس الفيروسات القشرية الأورثوبوكس orthopoxvirus في عائلة poxviridae.

مرض جدري القرود وخطورته على الإنسان
مرض جدري القرود وخطورته على الإنسان

اعراض مرض جدري القرود وخطورته على الإنسان

تتشابه أعراض هذا المرض عند البشر مع أعراض الجدري المائي، ولكنها أخف من ذلك.

قد تكون هذه العلامات خفيفة، على الرغم من أنها أكثر خطورة في الأطفال الصغار، والنساء الحوامل والمرضعات.

إقرأ أيضا:مرضى السكري و كورونا

ويزداد خطر الإصابة أيضًا لدى الأشخاص الذين يعانون ضعفًا في جهاز المناعة.

يبدأ جدري القرود بظهور العلامات الآتية:

  • الحمى أكثر من 100.4 درجة فهرنهايت.
  • الصداع.
  • آلام العضلات، والإرهاق.
  • آلام الظهر.
  • القشعريرة.
  • الإنهاك.
  • ظهور آفات جلدية حول فتحة الشرج أو الأعضاء التناسلية.

 

ويتمثل الاختلاف الرئيسي بين أعراض الجدري وجدري القرود في أن الأخير يسبب تضخمًا في الغدد الليمفاوية.

قد تنتفخ هذه الغدد في الرقبة (تحت الفك السفلي وعنق الرحم) أو الإبطين أو الفخذ، كما أنها تحدث في جانبي الجسم أو جانب واحد فقط.

وتكون فترة الحضانة عادة (الفترة من الإصابة إلى ظهور الأعراض) من 7 إلى 14 يومًا، ولكن يمكن أن تتراوح من 5 إلى 21 يومًا.

يصاب المريض بطفح جلدي في غضون يوم إلى ثلاثة أيام (أحيانًا أطول) بعد ظهور الحمى، ويبدأ غالبًا على الوجه ثم ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.

تتطور الآفات الجلدية هذه خلال المراحل التالية قبل السقوط:

  • تظهر في صور بقع على الجلد أو آفات متغيرة اللون تسمى لطاخات.
  • حطاطات (آفات مرتفعة قليلًا).
  • حويصلات (نتوءات تحتوي على سائل).
  • بثور منفصلة أو متجمعة.
  • قشور.

 

إقرأ أيضا:أعراض الإصابة بالكورونا تغيرت “إحمرار ودوخة”

تستمر أعراض هذا المرض لمدة 2 إلى 4 أسابيع، وقد تتشابه مع علامات الإصابة بمرض الزُهري، أو الهربس، أو الحماق النطاقي.

 

كما ثبت أن مرض جدري القرود وخطورته على الإنسان تتمثل في وفاة ما يصل إلى 1 من كل 10 أشخاص يصابون بالمرض.

كيف ينتقل مرض جدري القرود؟

ينتقل المرض عندما يلامس الشخص الفيروس من حيوان، أو إنسان، أو مواد ملوثة.

يدخل الفيروس الجسم من خلال الجلد، أو الجهاز التنفسي، أو الأغشية المخاطية (العين، أو الأنف، أو الفم).

قد يحدث الانتقال من حيوان إلى إنسان من خلال الخدش أو العض، أو حتى عند الاتصال المباشر بسوائل الجسم أو الاتصال غير المباشر مثل الفراش الملوث.

يُعتقد أن انتقال العدوى من إنسان لآخر يحدث في المقام الأول من خلال الرذاذ المتطاير.

ولكن بعد معرفة كيفية انتقال مرض جدري القرود وخطورته على الإنسان لا يزال الناقل الرئيسي له غير معروف.

وعلى الرغم من أن الاشتباه في القوارض الأفريقية تلعب دورًا هامًا في انتقال العدوى، إلا أنه لم يثبت ذلك.

المضاعفات

تشمل المضاعفات المحتملة ما يلي:

  • الالتهاب الرئوي.
  • تعفن الدم.
  • التهاب الدماغ.
  • إصابة القرنية، وقد تؤدي في الحالات الخطيرة إلى فقدان البصر.

تشخيص مرض جدري القرود

يشخص الأطباء هذا المرض بعدة طرق منها:

إقرأ أيضا:ماهي أسباب ألم الأسنان الحاد؟

●     التاريخ الطبي

يتضمن ذلك تاريخ السفر بك، الذي يمكن أن يساعد في تحديد المخاطر المحتملة.

●     الاختبارات المعملية

يحدث ذلك من خلال اختبار السائل من الآفات أو القشور الجافة، ويمكن فحص هذه العينات بحثًا عن الفيروس باستخدام اختبار PCR (تفاعل البلمرة المتسلسل).

●     الخزعة

تؤخذ قطعة من نسيج الجلد للبحث عن الفيروس.

إذا كنت مصابًا بالفعل بهذا الفيروس سيظهر الحمض النووي له في اختبار البلمرة أو بالفحص المجهري الإلكتروني.

لا ينصح عادة بإجراء اختبارات الدم وذلك حيث أن الفيروس يبقى في الدم لفترة قصيرة، لذلك فهو اختبار غير دقيق.

طرق الوقاية

توجد هناك عدد من الإجراءات التي يمكن اتخاذها للوقاية من الإصابة بمرض جدري القرود وخطورته على الإنسان وتشمل ما يلي:

  • تجنب ملامسة الحيوانات التي يمكن أن تحتوي على الفيروس بما في ذلك الحيوانات المريضة أو التي تم العثور عليها ميتة في المناطق التي يحدث فيها جدري القرود.
  • تجنب ملامسة أي مواد مثل الفراش أو الأدوات المنزلية إذا كنت قد لامست حيوانًا مريضًا.
  • ينبغي عزل المرضى المصابين عن الآخرين المعرضين لخطر الإصابة.
  • اغسل يديك بالماء والصابون أو باستخدام معقم اليدين الذي يحتوي على الكحول يوميًا، وخاصة بعد ملامسة الحيوانات المصابة أو البشر.
  • حظر استيراد القوارض الأفريقية، وفحص الحيوانات المشتبه بإصابتها.
  • يمكنك أخذ اللقاح Imvamune المعروف أيضًا باسم JYNNEOS وهو لقاح حي ضد الفيروس تمت الموافقة عليه من قبل إدارة الغذاء والدواء.

وينبغي اتخاذ بعض التدابير الأخرى لتقليل مخاطر الانتقال عند اختبار العينات السريرية الروتينية من مرضى جدري القرود المؤكدين أو المشتبه بهم.

قد تشمل هذه الإجراءات ما يلي:

  • الحد من عدد العينات التي تؤخذ لاختبار المرضى.
  • استخدم أدوات الحماية الشخصية عند رعاية المرضى.
  • استخدام الاحتياطات القياسية الصارمة لمنع انتقال المرض.
  • تجنب أي إجراءات يمكن أن تؤدي إلى ظهور الرذاذ المعدي.

قد يكون من الضروري أيضًا أن يفكر الأطباء البيطريين في جميع الثدييات المعرضة للإصابة بهذا الفيروس.

وينبغي كذلك أن يكونوا على دراية بكيفية انتقال المرض من حيوان إلى حيوان، ويقرروا العلاج للحيوانات المصابة أو المشتبه بهم.

قد يكون من الأفضل منع انتشار مرض جدري القرود وخطورته على الإنسان من خلال استخدام احتياطات مكافحة العدوى لحماية أنفسهم والعملاء أيضًا.

أسئلة شائعة حول مرض جدري القرود وخطورته على الإنسان

هل يوجد علاج لمرض جدري القرود؟

لا يوجد علاج مؤكد وآمن في الوقت الحالي لمرض جدري القرود وخطورته على الإنسان.

ولكن يمكن السيطرة على تفشي المرض باستخدام لقاح الجدري والأدوية المضادة للفيروسات، والجلوبيولين المناعي.

هل مرض جدري القرود معديًا؟

نعم، حيث ينتشر أثناء ممارسة الأنشطة الجنسية مع وجود آفات جلدية في معظم الحالات على الأعضاء التناسلية والمنطقة المحيطة.

ويعد أكثر الأشخاص المتضررين من الشباب المثليين ومزدوجي الجنس.

هل توجد علاقة بين مرض جدري القرود وفيروس كورونا؟

لا توجد علاقة بين المرضين، وجدري القرود لا يتحور بنفس سرعة الكوفيد أو الأنفلونزا وينتشر بصورة أبطأ.

هل جدري القرود يسبب الموت؟

قد يتعافى معظم الأشخاص من الإصابة في غضون أسابيع قليلة دون علاج.

 

ويمكن أن يسبب الوفاة طبقًا لنوع الإصابة، حيث أن ECDC الذي سبب الإصابة في أوروبا قد تسبب في وفاة 3.6% من الحالات المصابة.

المصادر : 1 | 2

اسم الكاتب: د آية حامد

السابق
فوائد الملفوف الاحمر
التالي
علاج اصفرار الأسنان والجير