تغريدات عربية

مفتي سلطنة عمان و كلمة نارية نصرة للأقصى شاهد

وجه الشيخ أحمد بن حمد الخليلي، مفتي عمان، في آخر أيام رمضان كلمة للأمة الإسلامية حول العدوان الصهيوني على المسجد الأقصى.

وقال الشيخ أحمد الخليلي إن تحريرُ المسجد الأقصى وتطهيرُه من رجسِ الاحتلالِ دَيْنٌ في رقابِ هذه الأمة، فما لم تؤدِ هذا الدَّيْنَ هي مسؤولةٌ أمام الله عن أدائه، لا بد من القيام بالواجب إلى أن نصل إلى الغاية المبتغاة وهي قضيةٌ تعني الأمةَ بأسرها.

وتابع مفتي عمان في كلمته (لا شك أن هذه القضية التي جمعتنا هي قضية أولى بالنسبة للأمة الإسلامية لأنها قضية مصيرية قضية ترتبط بالعقيدة.)

وأكمل:(وقد قولت منذ زمن بعيد أن تحرير المسجد الأقصى دين في رقاب هذه الأمة فمالم تؤدي هذا الدين فهي مسؤولة أمام الله عن أدائه، ولابد من القيام بالواجب إلى أن نصل إلى الغاية المبتغاة.)

وأوضح:(فعلى كل أحد أن يشارك في هذا الأمر الواجب الذي هو منوط باتباع الحق الذي أنزله الله لأن الله فرض الجهاد لأجل أن تكون كلمته هي العليا وكلمة الذين كفروا السفلى. والمرء قليل بنفسه كثير بأخيه، وأمة الإسلام لم تؤتي من قلة إنما أؤتيت بسبب تفرقها.)

واستطرد الشيخ أحمد الخليلي مفتي عمان:(وقد آن الأوان لاجتماع هذه الأمة على كلمة سواء والجهاد فرد واجب يجب على كل أحد بحسب استطاعته، لذلك ندعو المسلمين باسم الاسلام واسم القرآن وباسم الأخوة الدينية أن يقفوا جميعا وراء اخواننا المناضلين هناك وأن يغتنموا هذه الفرصة)

 

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى