حياتنا اليومية

مقارنة صور لجين الناشطة السعودية قبل و بعد خروجها من السجن و تثير جدلاً واسعاً

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، صورا للناشطة السعودية، لجين الهذلول بعد افراج السلطات السعودية عنها، الأربعاء، مع مقارنة لصور سابقة لها.

وألقى مغردون الضوء على الشيب الظاهر في مقدمة رأس لجين بالإضافة إلى فقدانها الوزن وذلك بعد نشر شقيقتها، لينا الهذلول أولى صور لجين بعد عودتها لمنزل العائلة في السعودية.

وأطلقت السلطات السعودية، الأربعاء، سراح الناشطتين لجين الهذلول ونوف عبد العزيز، بعد نحو 3 أعوام من التوقيف، وفق مصادر عائلية وحقوقية.

وأكدت لينا وعلياء شقيقتا لجين، في تغريدتين عبر حسابهما بتويتر، أن الأخيرة وصلت المنزل بعد 1001 يوم في السجن.

وفي 15 مايو/ أيار 2018، أوقفت الرياض عددا من الناشطات البارزات في مجال حقوق الإنسان، بينهن الهذلول إثر اتهامات لهن بالمساس بأمن المملكة، مقابل تأكيدات حقوقية أن التوقيف مرتبط بدفاعهن عن حقوق المرأة.

وفي 28 ديسمبر/ كانون أول الماضي، قضت المحكمة الجزائية بالرياض بسجن الهذلول مدة 5 سنوات و8 أشهر، مع وقف تنفيذ نصف مدة الحكم، ليتبقى للناشطة 3 أشهر في السجن آنذاك، بعدما قضت عامين و7 أشهر قيد الاحتجاز.

وبعد نحو أقل من شهر من وصول جو بايدن للبيت الأبيض وتعهدات أمريكية بمتابعة الملف الحقوقي السعودي، اتخذت الرياض هذا الشهر إجراءات غير معهودة تضمنت إعداد تشريعات جديدة وإطلاق سراح موقوفين سبق أن طالبت منظمات حقوقية بإطلاق سراحهم.

زر الذهاب إلى الأعلى