طفولة و أمومة

نوم الطفل على بطنه و مخاطره

يعد السؤال عن كيفية وضع الطفل للنوم هو السؤال الأول والأكثر شيوعاً عند الآباء الجدد، وفي الحقيقة فإنه من الأسئلة الهامة التي يمكن عن طريقها وقاية الطفل من أحد أسباب موت الرضيع المفاجئ.

ينصح دائماً بعدم نوم الرضيع على بطنه في الأشهر الاثني عشر الأولى من حياته لأنه في هذا الوضع سيعيد تنفس نفس الهواء الذي تنفسه في كل مرة تنفس، بسبب الضغط على الرئتين وبالتالي قلة وظائفها، هذا يجعل الطفل يتنفس كمية أقل من الأكسجين في كل مرة تنفس، والذي بدوره يمكن أن يؤدي إلى موت الطفل المفاجئ (بالإنجليزية: Sudden Infant Death Syndrome)، وبالتالي فإن أحد مخاطر نوم الرضيع على بطنه هو الوفاة بسبب نقص الأكسجين، لذا ينصح الأطباء بأن يحذر الوالدان من نوم الرضيع على بطنه لأكثر من بضع دقائق.

جدير بالذكر أنه لا بأس من نوم الرضيع على بطنه إذا كان يتخذ هذا الوضع بعد وضعه للنوم على ظهره في بيئة آمنة ثم بعد ذلك يستطيع الانتقال بنفسه أثناء نومه باستمرار على كلا جانبيه، ولكن قبل أن يستطيع الطفل أن يفعل هذا، فإنه يجب أن ينام على ظهره.

 

نصائح بخصوص نوم الرضيع على بطنه في الشهر الاول

في عام 2016، أصدرت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (بالإنجليزية: AAP) بياناً بشأن توصيات النوم الآمن للرضيع في الشهر الأول وحتى عمر عام، حيث تنخفض مخاطر حدوث موت الطفل المفاجئ بشكل كبير في الأطفال الذين لا يعانون من مشاكل صحية بعد عمر سنة، وتشمل هذه التوصيات وضع الطفل:

  • على ظهره.
  • على سطح مستو وثابت.
  • في سرير بدون أي وسائد أو أغطية أو بطانيات أو ألعاب إضافية.
  • في غرفة مشتركة (وليس سرير مشترك)، بعيدة عن المدخنين.

تنطبق هذه التوصيات على جميع أوقات النوم، بما في ذلك نوم القيلولة والنوم في الليل.

اقرأ أيضاً: المناديل المبللة للأطفال و طرق اختيار أفضلها لصحة طفلك

 

 

لماذا يعد نوم الرضيع على بطنه في الشهر الثاني خطراً؟ 

أظهرت الأبحاث أنه عند نوم الرضيع على بطنه في الشهر الثاني أو وضع الطفل على بطنه في الشهر الرابع أو الشهر الثالث يزيد حدوث موت الطفل المفاجئ، والذي يشيع حدوثه في الشهر الثاني إلى الرابع من عمر الرضيع.

اقرأ أيضاً: مراحل نمو الجنين بالأسابيع

ماذا عن نوم الرضيع على بطنه في الشهر الخامس بإرادته؟

عموماً توصي الإرشادات بالاستمرار في وضع الطفل في النوم على ظهره حتى يبلغ عاماً من العمر، و بخصوص نوم الرضيع على بطنه في الشهر السادس أو الخامس وعندما يكون الطفل قادراً على الانتقال على كلا الجانبين بشكل طبيعي فيكون من المقبول السماح للطفل بالنوم في هذا الوضع، حيث يقول الخبراء، أن الأطفال في هذه المرحلة معرضون لخطر أقل للإصابة بالموت المفاجئ (الذي ينخفض ​​بشكل ملحوظ بعد أن يبلغ الأطفال سن ستة أشهر).

نوم الطفل على بطنه بعمر السنة

أظهرت الأبحاث أنه عند بلوغ الطفل عمر عام فإنه يقل نسبة حدوث موت الطفل المفاجئ بشكل كبير خصوصاً لمن لا يعانون من مشكلات صحية، لذا يمكن في هذا العمر وضع الطفل للنوم على بطنه، كما يمكن في هذه المرحلة، على سبيل المثال، وضع بطانية خفيفة للطفل في سريره.

اقرأ أيضاً: ما هي أسباب ضغط الجنين على المهبل في الشهر الثامن

 

مخاطر نوم الرضيع على بطنه

تتسائل كثير من السيدات هل نوم الرضيع على بطنه مضر؟ تكمن خطورة نوم الرضيع على بطنه في:

  • التسبب في حدوث مشاكل في مجرى الهواء العلوي مثل انسداد المجرى التنفسي، والذي يمكن أن يحدث عندما يتنفس الطفل الزفير مرة أخرى، وهذا يتسبب في زيادة تكوين ثاني أكسيد الكربون وانخفاض الأكسجين.
  • استنشاق أنفاس الزفير (بالإنجليزية: Expiration) الذي يؤدي إلى صعوبة هروب حرارة الجسم، مما يؤدي إلى ارتفاع درجة الحرارة، (ارتفاع درجة الحرارة هو عامل خطر معروف لمتلازمة موت الرضيع المفاجئ).
  • هبوط ضغط الدم (بالإنجليزية: Hypotension) بصورة مفاجئة، وانخفاض معدل ضربات القلب.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى